قائد طالباني: الملا عمر يقود العمليات ضد الأميركيين   
الأربعاء 1424/3/6 هـ - الموافق 7/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من المظاهرات المناوئة للوجود الأميركي في أفغانستان
أكد قائد ميداني من حركة طالبان أن زعيم الحركة الملا محمد عمر حي ويوجه العمليات العسكرية ضد القوات الأميركية بنفسه.

وقال هذا القائد الذي رفض الكشف عن اسمه في لقاء مع مراسل الجزيرة في باكستان إن مقاتلي الحركة على اتصال مع مجاهدي الحزب الإسلامي الذي يتزعمه قلب الدين حكمتيار لتنسيق عمليات عسكرية مشتركة. وأوضح القائد في اللقاء الذي تم داخل أفغانستان، أن طالبان طورت عملياتها وتنوي فتح جبهات جديدة, متعهدا بمواصلة القتال حتى إخراج القوات الأميركية من أفغانستان. ونفى المسؤول الطالباني وجود أسرى أميركيين لدى الحركة.

وفي السياق خرج آلاف الأفغان من موظفي الحكومة وطلبة الكلية الحربية الذين فصلوا من الجيش في تظاهرة احتجاجا على تدهور الأوضاع الاجتماعية، وعلى تأخر حكومة كرزاي في صرف رواتب الموظفين.

وقال المراسل إن المظاهرة تحولت فيما بعد ضد الوجود الأميركي في أفغانستان، إذ هتف المتظاهرون بشعارات معادية لأميركا ومطالبة بانسحاب القوات الأميركية فورا من الأراضي الأفغانية، متوعدين بجعل أفغانستان مقبرة للأميركيين إذا لم يعجلوا بالرحيل، كما طالب المتظاهرون بالعودة إلى الإسلام.

وأشار المراسل إلى أن غضب المتظاهرين شمل أيضا الزعامات السياسية التي وصلت إلى سدة الحكم الأفغاني بمساندة أميركية، وقد نظم المظاهرة المركز العلمي الذي يترأسه صديق أفغان وهو فيلسوف أفغاني بارز معروف بانتقاده المعلن للنظام الشيوعي في أفغانستان ثم لحكومة المجاهدين التي أعقبته وأخيرا لطالبان.

وتندر الاحتجاجات في كابل، وكانت الحكومة هي الجهة الوحيدة التي تنظم المظاهرات في السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة