مصري يدفع بالبراءة من تهم التجسس لصالح إسرائيل   
السبت 1423/2/29 هـ - الموافق 11/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قررت محكمة أمن الدولة طوارئ في الإسكندرية تأجيل نظر قضية المصري مجدي أنور محمد توفيق المتهم بالتجسس لصالح إسرائيل إلى جلسة الاثنين المقبل. وقررت المحكمة التي عقدت جلستها اليوم استمرار حبس المتهم على ذمة القضية.

وقد نفى مجدي توفيق التهم الموجهة إليه وهي السعي للتخابر مع دولة أجنبية بقصد الإضرار بالمصالح القومية للبلاد والتزوير في أوراق رسمية واستعمال محررات مزورة. ولم تذكر لائحة الاتهام الدولة الأجنبية المعنية, ولكن مصادر قضائية قالت إن الدولة هي إسرائيل وإن الوثائق المزورة كانت تفيد بأن المتهم يعمل في إحدى دوائر وزارة الخارجية.

وأقر توفيق أنه قام بإرسال فاكس إلى القنصلية الإسرائيلية بالإسكندرية طالبا الحصول على عناوين بعض الجهات الدولية. وبعد اعتقال توفيق (52 عاما) في بادئ الأمر قالت مصادر أمنية مصرية إن إسرائيل لم توافق في الحقيقة على تجنيده. وقال مسؤول في السفارة الإسرائيلية اليوم إن القضية شأن داخلي مصري ولا صلة لإسرائيل بها. وإذا أدين توفيق فسيواجه عقوبة السجن 25 عاما.

وبدأت المحاكمة وسط تدابير أمنية مشددة بعد شهرين فقط من حكم محكمة أمن الدولة بالقاهرة على المهندس شريف الفيلالي بالسجن 15 عاما بتهم التجسس لحساب إسرائيل، وذلك إثر رفض الرئيس مبارك التصديق على حكم سابق ببراءته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة