الناخبون في قرغيزستان يصوتون لصالح تعديلات دستورية   
الاثنين 1423/12/2 هـ - الموافق 3/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حقق رئيس قرغيزستان عسكر أقاييف دعما كاسحا لإصلاحاته الدستورية التي تنتقدها المعارضة من خلال الاستفتاء الذي جرى أمس الأحد، غير أن مراقبين أجانب قالوا إن عمليات التصويت اخترقت في حين تعهدت المعارضة بمواصلة قتالها ضد هذه الإصلاحات.

ودعا أقاييف (58 عاما) الذي يحكم البلاد منذ العام 1990 شعبه إلى التصويت لصالح الدستور الجديد وتجديد الثقة به. وكشفت نتائج التصويت أن الدستور الجديد حظي بموافقة أغلبية الناخبين الذين جددوا أيضا ثقتهم بالرئيس.

وقال رئيس اللجنة الانتخابية بقرغيزستان سليمان إيمانباييف للصحفيين اليوم إن 75.5% من الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم قالوا نعم للدستور الجديد الذي يقول عنه أقاييف إنه يعطي صلاحيات إضافية للبرلمان والحكومة والقضاء.

وأضاف إيمانباييف أن 78.7% من الناخبين جددوا ثقتهم في الرئيس عسكر أقاييف وبالتالي تمديد ولايته حتى ديسمبر/كانون الأول المقبل، وأبان أن نسبة التصويت بلغت 86% من أصل 2.5 مليون ناخب.

وتنتقد المعارضة في قرغيزستان الدستور الجديد وتتخوف من أنه قد يعطي الرئيس أقاييف صلاحيات أوسع. وتقول إن الرئيس سيظل مسيطرا على البرلمان ومحتفظا لنفسه بحق الفيتو لنقض قراراته.

ودعت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي أقاييف لإلغاء الاستفتاء، وقالت إن هذه الإصلاحات ستكرس صلاحيات الرئيس بصورة أكبر، كما أعرب المراقبون الغربيون عن عدم سعادتهم من عملية التصويت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة