طهران غير معنية بتمديد مهمات البرادعي   
الجمعة 1425/11/6 هـ - الموافق 17/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:42 (مكة المكرمة)، 9:42 (غرينتش)

روحاني: إيران تتفاوض مع وكالة دولية وليس مع أشخاص (رويترز)

قالت إيران إنها غير معنية ببقاء محمد البرادعي على رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية أو تعيين خلف له كما تسعى لذلك الولايات المتحدة الأميركية، وأعلنت أنها ترفض مفاوضات طويلة مع الأوروبيين حول ملفها النووي.
 
يأتي الموقف الإيراني على خلفية أنباء أوردتها صحيفة "واشنطن بوست" تشير إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تجسست على الاتصالات الهاتفية التي أجراها البرادعي مع المسؤولين الإيرانيين، في محاولة للحصول على أدلة على أخطاء يمكن أن تستخدم ضده لإجباره على عدم ترشيح نفسه مجددا لمنصب رئيس الوكالة.
 
وحول تأثير تمديد مهمات البرادعي على مفاوضات طهران مع الوكالة قال المسؤول عن الملف النووي الإيراني حسن روحاني إن بلاده لا تتعاون مع أشخاص، ولكن مع وكالة دولية "ولا يهمنا من سيكون على رأسها".
 
وأكد روحاني أن الجولة القادمة من مفاوضات طهران مع بعض الدول الأوروبية يجب ألا تكون طويلة ولن نقبلها إذا تبين أنها مضيعة للوقت.
 
وكانت إيران قبلت تجميد أنشطة تخصيب اليورانيوم لكنها ستستأنفها في غضون ستة أشهر.
 
وتتهم واشنطن البرادعي بأنه كان لينا بشأن العراق وإيران، وحجب معلومات عن مجلس المحافظين بالوكالة كان من الممكن أن تعزز الحملة الأميركية لإحالة الملف النووي لإيران لمجلس الأمن في مسعى لفرض عقوبات اقتصادية عليها.
 
وقال البرادعي، المصري الجنسية والذي تنتهي ولايته الثانية في رئاسة الوكالة الصيف المقبل، إنه يسعى للظفر بفترة ثالثة، في حين بدأت واشنطن تحركاتها الأولى للبحث عن بديل له واتصلت بوزير خارجية أستراليا ليرشح نفسه للمنصب.
 
وتحتاج الولايات المتحدة لإسقاط البرادعي إلى إقناع ثلث أعضاء مجلس محافظي الوكالة بالتصويت ضد إعادة ترشيحه.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة