15 قتيلا في مواجهات متفرقة وسط الصومال وجنوبه   
الثلاثاء 1430/4/4 هـ - الموافق 31/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 7:09 (مكة المكرمة)، 4:09 (غرينتش)
المواجهات جاءت بعد يومين من دعوة الرئيس الصومالي لمصالحة وطنية (الفرنسية-أرشيف)

قتل 15 شخصاً على الأقل في مواجهات مختلفة بعضها داخل العاصمة الصومالية مقديشو جنوب الصومال وأخرى بوسط البلاد، وذلك بعد يومين من تجديد الرئيس شريف شيخ أحمد دعوته لمختلف الفصائل الصومالية إلى مصالحة وطنية وحقن الدماء.
 
فقد قال شهود عيان ومسؤولون صوماليون إن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا اليوم في مواجهات بين قوات موالية للرئيس شريف يرجح أنها من المحاكم الإسلامية وبين الشرطة النظامية في مقديشو.
 
وذكر ضابط الشرطة علي سيد أحمد للوكالة الفرنسية أنهم غير متأكدين من سبب القتال، حيث إن "كلا الجانبين قوات حكومية".
 
ويقول مواطنون إن المواجهات اندلعت على طريق تربط تقاطع "كي فور" الإستراتيجي بالقصر الرئاسي.
 
وكان الرئيس الصومالي أوضح في مؤتمر صحفي السبت الماضي أن الحكومة الصومالية لها جيش واحد، وطالب الصحافة العالمية والمحلية بعدم تقسيم القوات الصومالية إلى قوات للمحاكم الإسلامية وقوات للحكومة، إلا أن مواجهات اليوم بين الطرفين أثرت على ثبات هذا المفهوم.
 
كما قتل ستة أشخاص آخرين معظمهم من حركة الشباب المجاهدين في مواجهات مع مسلحين من حركة منافسة في إقليم باي بوسط الصومال.
 
وقال مفوض المقاطعة لبلدة بيداوا الجنوبية التي تسيطر عليها حركة الشباب "هاجمنا قاعدة كان يتواجد فيها الإرهابيون، فقتلنا أربعة منهم وفقدنا اثنين في القتال"، بينما رفض مسؤولون من الحركة الإدلاء بأي تعليق.
 
وعلى الصعيد ذاته قال مسؤول كبير في الاتحاد الأفريقي لوكالة رويترز إن أحد جنود الاتحاد قتل اليوم إثر انفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق جنوب مقديشو.
 
مهاجرون
وعلى صعيد آخر ذكرت وسائل إعلام يمنية اليوم أن قارب تهريب مجهولا أنزل 42 لاجئاً صومالياً على ساحل ذباب بمحافظة تعز اليمنية بينهم 12 امرأة، حيث تم تجميعهم على الساحل الذي نزلوا فيهم ثم سلموا للهلال الأحمر اليمني ليتولى عملية ترحيلهم إلى المخيم الرئيسي للاجئين الصوماليين.
 
وفي سياق متصل وصل إلى معسكر "خرز" للاجئين 122 صومالياً بينهم 40 امرأة وأربعة أطفال وصلوا إلى الأراضي اليمنية في وقت سابق وأرسلوا اليوم إلى المخيم.
 
ووفقاً لتقديرات الأجهزة الأمنية في المحافظات فإن مركز الإعلام الأمني في اليمن يتوقع أن يبلغ عدد اللاجئين الصوماليين الذين وصلوا إلى الصومال منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية هذا الشهر إلى نحو تسعة آلاف لاجئ بينهم مئات النساء والأطفال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة