إخوان مصر يجددون رفضهم اتهامات مبارك   
الأربعاء 1427/12/28 هـ - الموافق 17/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)


قالت جماعة الإخوان المسلمين في مصر إن التصريحات الأخيرة التي صدرت عن الرئيس المصري حسني مبارك بأن جماعة الإخوان المسلمين خطر على أمن مصر قد "آلمت" الإخوان المسلمين "أشد الإيلام".

وجاء في بيان صادر عن الجماعة أن تلك التصريحات تعني أن "أصحاب القرار لا يعرفون حقيقة الجماعة، التي طالبت من قبل بالحوار"، وكررت دعوتها لإجراء حوار قائلة "قلوبنا وعقولنا مفتوحة لكل حوار، وأيدينا ممدودة للتعاون مع كل مخلص للوطن على البر والتقوى".

وشدد البيان على أن الإخوان يحمون أمن البلاد بأرواحهم وأموالهم وأولادهم، مشيرا إلى أن الجماعة ترفض فكر التكفير رغم كل الانتهاكات التي تعرض لها أعضاؤها في السجون، مدللا على ذلك بإصدار المرشد الراحل المستشار حسن الهضيبي كتاب "دعاة لا قضاة" الذي رفض تماما تلك العقيدة.

وقال البيان إن الممارسات العملية للجماعة في فترة مرشدها الراحل عمر التلمساني كانت "صمام أمان لإطفاء نار فتن طائفية في الزاوية الحمراء وغيرها".

وقالت الحركة في بيانها إن المنهج الديني ليس هو ما يؤدي إلى هروب المستثمرين، مؤكدة أن السبب الحقيقي وراء ذلك هو "الاستبداد وقانون الطوارئ والفساد"، الذي قالت إنه وضع مصر في "ذيل قوائم الدول في مجالات التنمية والشفافية واحترام حقوق الإنسان وجذب الاستثمار".

وطالب الإخوان في بيانهم كل القوى السياسية في مصر بالتعاون في "القضاء على هذه الأسباب لكسر الأغلال التي تعوق مصر عن الانطلاق لتتبوأ المكانة التي تليق بحضارتها وتاريخها وريادتها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة