قضاء تايلند يبطل انتخابات أبريل ويدعو لاقتراع جديد   
الاثنين 9/4/1427 هـ - الموافق 8/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:40 (مكة المكرمة)، 9:40 (غرينتش)

أحزاب المعارضة قاطعت الانتخابات ما أدى لأزمة دستورية (الفرنسية)
أصدرت المحكمة الدستورية التايلندية حكما بعدم شرعية الانتخابات المبكرة التي جرت الشهر الماضي بدعوة من رئيس الوزراء المنتهية ولايته تاكسين شيناواترا، كما أوصت بإجراء انتخابات جديدة.

وقال أورا وانغومكلانغ -وهو أحد 14 قاضيا نظروا في شرعية الانتخابات- إن المحكمة قضت بأغلبية ثمانية أصوات إلى ستة بأن الانتخابات مخالفة للدستور، وبأغلبية تسعة أصوات إلى خمسة بإجراء انتخابات جديدة.

وذكرت المحكمة أنها ستنسق تحركاتها مع اللجنة الانتخابية لتحديد موعد لانتخابات جديدة.

وأجريت الانتخابات العامة في الثاني من أبريل /نيسان الماضي إلا أن أحزاب المعارضة الثلاثة الرئيسية قاطعتها، ما أدى لأزمة دستورية بعدما فشل حزب "تاي راك تاي" الحاكم بزعامة شيناواترا في ملء جميع مقاعد مجلس النواب وعددها 500 خلال 30 يوما من إجراء الانتخابات.

وإثر إعلان بطلان الانتخابات، رحب الحزب الديمقراطي المعارض بقرار المحكمة وأعلن أنه سيشارك في الانتخابات الجديدة.

وبعد أسابيع من ضغط الشارع عليه بسبب اتهامات له بسوء استغلال سلطته, دعا شيناواترا إلى انتخابات مسبقة واعدا بعدم التقدم للمنصب إذا فاز الحزب الحاكم.

ونفذ شيناواترا وعده واستقال لكنه بقي على رأس حزبه, وتولى رئاسة حكومة تصريف الأعمال رفيق دراسته بالولايات المتحدة شيتشاي فاناساتيت.

غير أن المعارضة ما زالت تشكك في ابتعاد شيناواترا عن مراكز القرار، وظلت تتهمه بأنه يدير خيوطه من وراء الستار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة