زهو يتحدث بحذر عن إصلاحات سياسية   
الاثنين 10/12/1421 هـ - الموافق 5/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدء أعمال مؤتمر الشعب العام في بكين

قال رئيس الوزراء الصيني زهو رونغجي في كلمته أمام الدورة السنوية لمؤتمر الشعب العام الذي يستمر أسبوعين إن على الصين أن تستمر في تشجيع إصلاحات النظام السياسي.

وأكد زهو في كلمته أمام 2978 نائبا على ضرورة احترام حقوق الإنسان، والاستمرار في الإصلاحات السياسية "وإجراء انتخابات ديمقراطية"، وحكم البلاد بمقتضى القانون والمبادئ الأخلاقية.

ودعا رئيس الوزراء الصيني بحذر إلى التنوع الثقافي والفكري وفق شعار ماو تسي تونغ الشهير عام 1957 "مائة زهرة تتفتح ومائة مدرسة تتنافس" من أجل تحسين أداء الحزب الشيوعي عن طريق النقد.

وعرج زهو في كلمته على الاستقرار الاجتماعي وضرورة مكافحة "النزعات الانفصالية والدينية المتطرفة وأعمال العنف والإرهاب" واستخدام جميع الوسائل القانونية المتاحة لذلك.

زهو رونغجي يلقي خطابه أمام مؤتمر الشعب العام في بكين
ودعا زهو في كلمته إلى إجراء حوار مع تايوان ولكنه لم يعرض أي أفكار جديدة بشأن كيفية بدء هذا الحوار. وكرر موقف الصين بعقد المفاوضات مع تايوان حال اعترافها بمبدأ "صين واحدة".

وأوضح أن الصين ستواصل جهودها من أجل إجراء مفاوضات على الأسس الصينية وتشجيع العلاقات الاقتصادية والثقافية والشخصية بين الجانبين. واتباع أسلوب إعادة التوحيد سلميا و"بلد واحد ونظامين" وهي الصيغة نفسها التي استخدمت لاستعادة هونغ كونغ من الحكم البريطاني عام 1997.

وهاجم زهو طائفة فالون غونغ المحظورة منذ يوليو/تموز 1997 واتهمها بأنها "أداة في خدمة أعداء الصين". وطالب بإنزال أقسى العقوبات بحق المسؤولين عن الطائفة ورحمة أفرادها العاديين.

وحول الاقتصاد شدد زهو على ضرورة أن يشهد الاقتصاد الصيني نموا يصل إلى معدل 7% سنويا في الخطة الخمسية الجديدة (2001- 2005) وأشار إلى استعدادات الصين لدخول منظمة التجارة العالمية.

وسيناقش المؤتمر نظام ضمان اجتماعي لتخفيف أثر الإصلاحات على عامة الشعب كما سيناقش سياسة الحكومة لمكافحة الفساد. وينتظر المؤتمر بحث قضايا مهمة أخرى وهي توفير فرص عمل لما يتراوح بين 40 و45 مليون نسمة سيستغني عنهم القطاع العام، أضف إلى ذلك 40 مليون عامل في قطاع الزراعة سيستغنى عنهم في غضون السنوات الخمس القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة