صدامات بين الشرطة ومسلمين بالصين   
الأحد 1430/7/13 هـ - الموافق 5/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:43 (مكة المكرمة)، 19:43 (غرينتش)
مسلم أوقف عند نقطة تفتيش في نهاية يوليو/تموز  2008 (الفرنسية-أرشيف)

قالت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية شينخوا إن ثلاثة من الهان، العرق الذي ينتمي إليه غالبية الصينيين، قتلوا وجرح عشرون في صدامات في مدينة أورومكي في إقليم شينغيانغ في شمال غرب البلاد، الذي تسكنه أغلبية مسلمة من عرق الإيغور.

وقال شهود إن المحتجين، وينتمي أغلبهم إلى الإيغور، أحرقوا على الأقل سيارة وهاجموا حافلات في احتجاجات استمرت ساعات وانتهت بمقتل أحدهم حسب إحدى المشاركات.

واختلفت الروايات حول بدء صدامات أورومكي، لكن يبدو أنها وقعت عندما احتشد عدد من المتظاهرين –في تجمع سلمي- للمطالبة بتحقيق في شجار وقع قبل عشرة أيام بين الإيغور والهان في مصنع لعب في جنوب الصين.

وأطلق الأمن العيارات النارية في الهواء واستعمل العصي لتفريق الحشد الذي بدأ بثلاثمائة شخص وتضخم ليصل إلى ألف، حسب إحدى المشاركات.

وبدأت الصدامات تخف مع تدفق الجيش والشرطة على المكان.

وقتل في 1997 عشرة أشخاص في مدينة يينينغ في أحداث بدأت احتجاجا وتحولت إلى انتفاضة شارك فيها مئات الإيغوريين الذين احتجوا على التضييق على حرياتهم الدينية.

وتقع شينغيانغ على حدود آسيا الوسطى، وقد شهد الإقليم هجمات متقطعة العقود الماضية شنها من تصفهم بكين بالانفصاليين الإيغوريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة