هدوء بأرحب وتلويح رئاسي بالتدخل العسكري   
الخميس 1435/4/7 هـ - الموافق 6/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:37 (مكة المكرمة)، 15:37 (غرينتش)

ساد هدوء حذر أرحب شمال العاصمة صنعاء صباح اليوم الخميس بعد اشتباكات بين الحوثيين ومسلحين قبليين، وقالت مصادر للجزيرة إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي هدد بتدخل الدولة إن تقدم الحوثيون خارج منطقة حوث في محافظة عمران شمال صنعاء.

وأكد مصدر محلي في أرحب أن هدوءا نسبياً خيّم على مناطق النزاع شمال المدينة صباح اليوم بعد انهيار اتفاق وقف إطلاق النار مساء أمس في جبل الشبكة وعزان.

وقالت مصادر قبلية إن الوسطاء استطاعوا إعادة الهدوء إلى المنطقة. ويرأس وفد الوساطة الرئاسية قائد قوات الاحتياط اللواء علي الجائفي.

وتوصل أطراف الصراع الثلاثاء الماضي لاتفاق ينص على وقف إطلاق النار وسحب مسلحيهم من مناطق الاشتباك في محافظة عمران شمال صنعاء، على أن ينتشر فيها الجيش.

ووفقا لمصدر قبلي فقد انهار الاتفاق بعد تجدد الاشتباكات بين الحوثيين ورجال قبيلة أرحب في جبل الشبكة وعزان ومواقع أخرى. وفي اتصال مع الجزيرة أكد المصدر أن الحوثيين أطلقوا النار على مواقع قبيلة أرحب وبشكل كثيف، الأمر الذي دفع مسلحي القبائل للرد على مصادر النيران.

وأكد المصدر أن الحوثيين موّهوا على لجنة الوساطة بسحب العناصر المسلحة من جميع النقاط التي كانوا يتمركزون فيها، وبعد مغادرة اللجنة عادوا إلى مواقعهم.

اتفاق وقف إطلاق النار لم يصمد طويلا (الجزيرة)

موقف الحوثيين
في المقابل اتهم الحوثيون "مليشيات الإصلاح" -الحزب الإسلامي الحليف للقبائل- بخرق الاتفاق وشن هجوم باستخدام جميع أنواع الأسلحة.

وإثر مواجهات أوقعت نحو 150 قتيلا نهاية الأسبوع الماضي، سيطر الحوثيون على بلدات في محافظة عمران مما أدى إلى إخلاء آل الأحمر -زعماء تجمع حاشد القبلي الكبير- منازلهم والانسحاب من المنطقة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر سياسية قولها إن الحوثيين يسعون إلى توسيع مناطق سيطرتهم قبل ترسيم حدود الأقاليم التي ستشكل الدولة الاتحادية الجديدة في اليمن.

وقالت مصادر للجزيرة إن الرئيس عبد ربه منصور هادي هدد الحوثيين بأن الدولة ستتدخل إذا تقدم مسلحوهم خارج منطقة حوث في محافظة عمران.

وذكر وزير الشؤون القانونية محمد المخلافي في اتصال مع الجزيرة أن تهديد هادي لا يعني بالضرورة اللجوء إلى الخيار العسكري، وأكد أن الحكومة مطالبة بتوفير الظروف الملائمة لاستكمال إنجاز الاتفاقات التي تم التوصل إليها في الحوار الوطني، إضافة إلى معالجة الأسباب التي تؤدي لنشوب مثل هذه النزاعات.

يشار إلى أن الحوثيين يوجدون بقوة في شمال اليمن حيث يسيطرون على محافظة صعدة. وخاض الحوثيون ست حروب مع السلطات في صنعاء منذ 2004 إلا أنهم يشاركون حاليا في العملية السياسية الانتقالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة