البنتاغون يطلب مالا إضافيا لمواجهة العبوات الناسفة بالعراق   
الخميس 1428/2/12 هـ - الموافق 1/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)

غيتس يقول إن 70% من قتلى الجنود الأميركان في العراق
قضوا في تفجيرات بعبوات ناسفة (رويترز-أرشيف)

طلب وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس من لجنة بمجلس الشيوخ تخصيص 2.4 مليار دولار لتمويل الأبحاث لابتكار وسائل للتغلب على العبوات الناسفة التي تزرع على جوانب الطرق في العراق.

وعبر غيتس عن شعور بالإحباط لقدرة المسلحين في العراق على تطوير تقنياتهم وتمكنهم حتى الآن من التغلب على الإجراءات الأميركية المضادة لهذه العبوات الناسفة المحلية الصنع.

وقال إن "أحد أكثر الجوانب غير السارة لوظيفتي هو أن أذهب كل ليلة إلى المنزل وأكتب رسائل بخط اليد إلى عائلات أولئك الذين يقتلون في العمليات، وخلف كل من تلك الرسائل توجد ورقة تبلغني كيف توفوا ونحو 70% منهم قتلوا بهذه العبوات الناسفة البدائية الصنع".

وأوضح الوزير الأميركي أمام لجنة المخصصات بمجلس الشيوخ التي تدرس تمويل الحرب أن الولايات المتحدة تواجه "خصما خفيف الحركة وذكيا، وما إن نكتشف وسيلة لمحاولة إحباط مساعيهم فإنهم يجدون تقنية جديدة أو وسيلة جديدة لمواصلة أنشطتهم".

واتخذ البنتاغون سلسلة خطوات لمواجهة العبوات الناسفة بما في ذلك برنامج أعلن عنه أمس يعهد إلى وكالة أمنية أميركية تدريب المئات من عناصر الجيش على فحص مواقع التفجيرات.

ويرى محللون أن جهود الجيش الأميركي كان لها أثر محدود في التغلب على تلك القنابل المحلية الصنع.

ويأتي مسعى البنتاغون لتخصيص أموال للأبحاث الخاصة بالعبوات الناسفة بناء على طلب الإدارة الأميركية تمويلا إضافيا يبلغ أكثر من 90 مليار دولار للسنة المالية 2007 لحربي العراق وأفغانستان. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة