أوغلو يناشد بإنقاذ الأسرى الفلسطينيين   
الأحد 1433/6/8 هـ - الموافق 29/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:27 (مكة المكرمة)، 12:27 (غرينتش)
متظاهر يرفع صورة أسير مضرب عن الطعام في مسيرة بقطاع بغزة (الجزيرة)
ناشد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو مؤسسات حقوق الإنسان الدولية ومؤسسات المجتمع الدولي التدخل العاجل لحمل إسرائيل على الاستجابة لمطالب المعتقلين الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية الذين يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على تردي ظروف اعتقالهم.

وطالب أوغلو بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين قائلا إن "إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تُشرّع الاعتقال الإداري دون توجيه تهمة للمعتقلين، وتحتجز معتقلين سياسيين أطفالا في سجونها، الأمر الذي يلقي بمسؤولية كبرى على المجتمع الدولي لوقف هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان".

وفي السياق نفسه حذرت الحركة الشعبية لنصرة الأسرى من تدهور خطير في الوضع الصحي لأسيرين فلسطينييْن مضربين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية، وذلك في وقت أعلن فيه عشرات الأسرى انضمامهم للإضراب المفتوح عن الطعام المستمر منذ 12 يوما.

وقالت الحركة الشعبية في بيان لها إن الأسير محمد حلس من مدينة غزة تم تحويله الليلة الماضية إلى مستشفى سوروكا الإسرائيلي في بئر السبع وهو في حالة حرجة وخطيرة.

وأضافت الحركة أن الأسير عماد السراج من غزة يعاني أيضا من حالة صحية خطيرة وحرجة، حيث بات يتقيأ دما ويعاني من سياسة الإهمال الطبي الإسرائيلي.

في هذه الأثناء أعلن عشرات الأسرى في معتقلي "عوفر" و"مجدو" اليوم انضمامهم إلى بقية الأسرى في إضرابهم عن الطعام.

وذكر الأسرى في رسالتين منفصلتين لهما أن العشرات منهم بدؤوا اليوم خوض الإضراب المفتوح عن الطعام تحت اسم "إضراب النخبة".

من جهته قال مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان إن مصلحة السجون الإسرائيلية طرحت اليوم عددا من الحلول لإنهاء العزل الانفرادي مقابل فك الإضراب المفتوح عن الطعام.

واعتبر المركز في بيان صحفي له أن هذا الطرح يؤشر إلى تصدع كبير في موقف مصلحة السجون التي كانت ترفض نقاش قضية إنهاء العزل الانفرادي للأسرى، وأكد أن هذا التصدع حدث عندما طرح أحد مديري الاستخبارات في أحد السجون حلا وسطا لإنهاء إضراب الأسرى حيث طالب بتجميع المعزولين في قسم واحد وتقديم تعهد من قبل الأسرى الذين سيخرجون من العزل بعدم التدخل في أي شأن خارج السجن وعدم إعطاء أي تصريح.

وأضاف المركز أن "العرض تم رفضه من قبل الأسرى وقالوا إن إنهاء العزل الانفرادي حق كفله القانون الدولي".

وبدأ نحو 1500 أسير فلسطيني من أصل 4700 إضرابا مفتوحا عن الطعام في الـ17 من الشهر الجاري بعد أسابيع من خوض العشرات منهم إضرابا مماثلا بشكل فردي وذلك للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم وإلغاء الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة