وثائق بريطانية تكشف خططا أميركية لغزو الخليج عام 73   
الخميس 1424/11/10 هـ - الموافق 1/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

واشنطن استعدت للقيام بعمل عسكري لمنع الدول العربية من رفع أسعار النفط
ورد في وثائق نشرت اليوم أن أجهزة الاستخبارات البريطانية حذرت عام 1973 حكومتها من إمكانية غزو الولايات المتحدة للمملكة العربية السعودية والكويت لأنها كانت ترغب في السيطرة على النفط الذي ارتفعت أسعاره بشكل كبير في حينه.

وجاء في هذه الوثائق التي تم تسليمها إلى الأرشيف الوطني البريطاني بعد 30 عاما من السرية الإلزامية, أن المسؤولين في اللجنة المشتركة للاستخبارات كانوا مقتنعين بأن واشنطن كانت مستعدة للقيام بعمل عسكري لمنع الدول العربية من رفع أسعار النفط.

وأبلغت اللجنة المشتركة للاستخبارات التي شكلت صلة وصل بين الحكومة وأجهزة الاستخبارات رئيس الوزراء البريطاني آنذاك إدوارد هيث (حزب المحافظين) بأن الولايات المتحدة تفضل القيام بعمل عسكري على أن تجد نفسها رهينة الدول العربية التي تستورد منها النفط.

ووصف التقرير السيطرة على حقول النفط في المنطقة بمثابة الفرضية "الأكثر احتمالا في ذهن الأميركيين".

واعتبر التقرير الذي يعود تاريخه إلى 12 ديسمبر/ كانون الأول 1973 وجاء تحت عنوان "يو كاي آيز ألفا"، أن الولايات المتحدة كانت ستؤمن احتياطا يزيد على 28 مليون طن من النفط بسيطرتها على حقول النفط في السعودية والكويت وأبو ظبي.

وتحدث التقرير عن احتلال أميركي لمدة عشر سنوات وهو الوقت الذي تحتاجه الدول الغربية لتطوير مصادر طاقة بديلة.

وأشار إلى أن مثل هذا الاحتلال كان سيدفع الدول العربية وعددا كبيرا من دول العالم الثالث إلى استعداء الولايات المتحدة, الأمر الذي كان سيؤدي إلى ظهور "خلافات داخلية" في واشنطن.

إلا أن التقرير أكد أن العراق كان بإمكانه تنظيم هجوم مضاد إذا قرر الأميركيون اجتياح الكويت.

وتابع أن الخطر الأكبر في الخليج يأتي على الأرجح من الكويت حيث يمكن للعراقيين التدخل بدعم سوفياتي، مشيرا إلى أن عملية عسكرية أميركية يمكن أن تخلق خلافات بين حلفاء واشنطن.

وأوضح التقرير أن خلافات عميقة كانت ستنشأ لأن الولايات المتحدة ستؤكد على الأرجح أنها تتحرك باسم الدول الغربية وستتوقع من هذه الدول بالتالي الدعم الكامل.

وكانت الدول العربية قد قررت في أكتوبر/ تشرين الأول 1973 تخفيض الإنتاج النفطي بشكل كبير مما أدى لانفجار الأسعار وخلق أول "صدمة نفطية" مع فرض حظر كامل على الصادرات خصوصا إلى واشنطن احتجاجا على دعمها إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة