الناتو يسمح للقوات اليوغسلافية بدخول المنطقة العازلة   
الثلاثاء 1422/1/16 هـ - الموافق 10/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات كيفور تراقب الوضع بالمنطقة الفاصلة (أرشيف)
أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أنه سوف يسمح للقوات اليوغسلافية بالعودة إلى مواقع أخرى كانت تشغلها في المنطقة الفاصلة التي أعلنها الحلف عقب انتهاء حرب كوسوفو والواقعة جنوب صربيا. في غضون ذلك أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن أكثر من 3500 شخص بإقليم كوسوفو يعتبرون في عداد المفقودين.

فقد أفاد متحدث باسم حلف الناتو أن قائد قوات حفظ السلام الدولية في كوسوفو (كيفور) سوف يسمح بدخول القوات اليوغسلافية إلى مواقع (تُعرف بالمنطقة D) اعتبارا من بعد غد الخميس.

وتأتي هذه الخطوة التي حصلت على موافقة سفراء الحلف في إطار خطة تهدف إلى عودة القوات اليوغسلافية تدريجيا إلى المنطقة العازلة. وكان حلف الناتو قد سمح الشهر الماضي للقوات اليوغسلافية بأن تنتشر في أجزاء محددة من المنطقة العازلة عند التقاء الحدود مع مقدونيا بهدف الحد من نشاط المقاتلين الألبان، الذين تضاعفت هجماتهم في الشهرين الماضيين.

يشار إلى أن الناتو قد فرض هذه المنطقة بعد حملة عسكرية جوية ضد القوات اليوغسلافية لحملها على الانسحاب من كوسوفو في صيف 1999.

وشهدت المنطقة اشتباكات بين القوات الصربية ومسلحين ألبان ينتمون إلى جيش تحرير بريشيفيو، الذي يسعى إلى تحرير ثلاث مدن ذات أغلبية ألبانية بالمنطقة العازلة لضمها إلى إقليم كوسوفو، وذلك قبل توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وفي السياق ذاته نشرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الطبعة الثانية "لكتاب المفقودين" حيث أوردت فيه أسماء 3525 مفقودا. وسيوزع الكتاب على نطاق واسع في كوسوفو وصربيا بهدف جمع معلومات عن المفقودين بعد نحو عامين من انتهاء الحرب.

وقالت مسؤولة بعثة الصليب الأحمر في كوسوفو إليزابيث توينش: " كلما يمر الوقت تزداد معاناة العائلات. ولا يمكن لها تنظيم حياتها طالما لم تعرف ما حل بأقربائها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة