إحالة معذبي سجناء لبنان للقضاء العسكري   
الأحد 5/9/1436 هـ - الموافق 21/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:19 (مكة المكرمة)، 15:19 (غرينتش)

أدان وزير الداخلية والبلديات اللبناني نهاد المشنوق تعرض عدد من المساجين بسجن رومية بشرق بيروت للتعذيب، وأكد إطلاق تحقيق لكشف المتورطين في الحادث وتحويلهم إلى القضاء العسكري.

وقال المشنوق في مؤتمر صحفي مساء اليوم الأحد إن حادثة التعذيب التي كشف عنها تسجيلان مصوران تم تداولهما عبر مواقع التواصل الاجتماعي تعود إلى منتصف أبريل/نيسان الماضي حين اقتحمت قوى الأمن سجن رومية الذي شهد أعمال شغب في القسم الذي يضم الموقوفين الإسلاميين.

وأكد أن السلطات أوقفت عسكريين اثنين بعد التعرف على هويتيهما، فيما تتواصل التحقيقات لمعرفة هويات أربعة متورطين آخرين، وقال إن جميع المتورطين سيحولون للقضاء العسكري.

وتعهد الوزير بحماية حقوق المساجين بغض النظر عن انتماءاتهم، وطالب بعدم استغلال الحادث سياسيا واستخدامه للهجوم على الحكومة.

وأكد أن وزارته ورثت وضعا صعبا للسجون في لبنان وهي تسعى لتحسين أوضاع المساجين عبر التفكير في تشييد سجن جديد لتدارك العجز المسجل نتيجة عدم بناء سجون جديدة منذ خمسين عاما.

وعقب انتشار التسجيلين المصورين اللذين يظهران أفراد أمن يعتدون بالضرب على عدد من السجناء طلب وزير العدل اللبناني أشرف ريفي من النائب العام التمييزي في بيروت إجراء تحقيق فوري لكشف هويات الفاعلين والمتورطين تمهيدا لإحالتهم إلى القضاء المختص وإنزال أشد العقوبات بهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة