لاعبو العراق يتوشحون بعلامات سوداء بنهائي أمم آسيا   
السبت 1428/7/14 هـ - الموافق 28/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:19 (مكة المكرمة)، 12:19 (غرينتش)
احتفالات العراقيين بتأهلهم التاريخي لنهائي أمم آسيا كانت دامية (رويترز)
 
أكد مصدر مقرب من بعثة المنتخب العراقي لكرة القدم لنهائيات كأس أمم آسيا 2007 إن لاعبي المنتخب سيتوشحون بعلامات سوداء بالمباراة النهائية للبطولة حدادا على أرواح العراقيين الذين سقطوا أثناء الاحتفالات التي شهدتها العاصمة بالتأهل التاريخي لمنتخب بلادهم.
 
وأوضح المصدر أن "لاعبي المنتخب العراقي سيرتدون السترة البيضاء موشحة بعلامة سوداء حدادا على أرواح الضحايا".
 
ويلتقي المنتخب العراقي نظيره السعودي غدا في العاصمة الإندونيسية جاكرتا في ختام نهائيات النسخة الرابعة عشرة من البطولة القارية.
 
وكان أكثر من خمسين عراقيا قضوا أثناء احتفالات تأهل المنتخب العراقي إلى المباراة النهائية بعد فوزه بركلات الترجيح على كوريا الجنوبية (4-3) الأربعاء الماضي.
 
كما جرح تسعون شخصا نتيجة انفجار سيارتين مفخختين الأولى في منطقة المنصور والثانية في منطقة زيونة قرب تجمع المحتفلين.
 
وفد حكومي
من جانب آخر من المؤمل أن يكون وفد حكومي رفيع المستوى قد توجه صباح اليوم إلى جاكرتا لمؤزارة المنتخب العراقي معنويا في مهمته المرتقبة غدا.
 
وأعلن مصدر حكومي أن الحكومة العراقية خصصت مكافآت مالية مغرية للاعبين لمجرد وصولهم إلى المباراة النهائية، مشيرا إلى رصد مكافآت استثنائية في حال الفوز بالكأس القارية.

خطوة واحدة

في سياق متصل أكد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد أن لقب البطولة أصبح قريبا جدا من منتخب بلاده ولم يتبق سوى خطوة واحدة لإحرازه.
 
وقال سعيد "لنا ثقة كبيرة بلاعبينا وهم يدركون جيدا ما يحتاجه الملايين من أبناء شعبنا في هذا الظرف العصيب. سنعمل كل ما في وسعنا لإشاعة الفرحة مجددا في الشارع العراقي".
 
واعتبر سعيد المباراة "فرصة تاريخية أمام جيل جديد من الكرة العراقية لحفر أسمائهم في السجل الكروي القاري، وأن وصولهم إلى هذه القمة النهائية هو إنجاز هام وحيوي نفتخر به جميعا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة