آبي: لا تهاون مع الصين بشأن الجزر   
السبت 1434/4/13 هـ - الموافق 23/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 6:31 (مكة المكرمة)، 3:31 (غرينتش)

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي دعا بكين للتعاون (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أمس الجمعة إن بلاده ستتعامل "بأسلوب هادئ" مع قضية جزر بحر الصين الشرقي التي تسيطر عليها طوكيو وتطالب بها بكين، وذلك بعد أسبوع من توغل جديد للسفن الصينية في المياه الإقليمية لهذه الجزر.

لكنه أكد أن بلاده لن تتسامح مع المطالب الصينية بشأن الجزر، وقال في كلمة له بمركز الدراسات الإستراتيجية والدولية بواشنطن "ببساطة لا يمكننا التسامح إزاء أي تحدّ كان، الآن أو في المستقبل (..) يجب ألا يخطئ أي بلد التقدير أو يسيء تقدير درجة الحزم في قرارنا".

ودعا رئيس الوزراء الياباني بكين إلى التعاون، ووصف علاقات بلاده مع الصين بأنها "من بين الأهم" في العلاقات الدولية لطوكيو، وشدد في الوقت نفسه على أن جزر "سينكاكو" تمثل جزءا لا يتجزأ من "الأراضي السيادية اليابانية".

وتصاعدت حدة التوتر بين طوكيو وبكين في العام 2012، مما أثار مخاوف من وقوع حادث عسكري غير مقصود قرب الجزر المعروفه باسم "سينكاكو" في اليابان و"دياويو" في الصين.

وتقول واشنطن إن الجزر تدخل في إطار معاهدة أمنية أميركية يابانية، ولكنها حريصة على تفادي وقوع صدام في المنطقة.

وبعد الاجتماع مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في أول زيارة يقوم بها لواشنطن منذ توليه منصبه في ديسمبر/كانون الأول، قال آبي إنه أبلغ أوباما بأن طوكيو ستعالج قضية الجزر بـ"أسلوب هادئ". وأردف قائلا "سنواصل فعل ذلك ونفعل ذلك دائما".

ويقع أرخبيل سينكاكو/دياويو غير المأهول على بعد 200 كيلومتر شمال شرق سواحل تايوان، و
400 كيلومتر غرب جزيرة أوكيناوا جنوب اليابان. وإضافة إلى موقعها الذي يرتدي أهمية إستراتيجية كبرى، تحوي الأعماق المائية لهذا الأرخبيل كميات من النفط.

وفي 15 فبراير/شباط، دخلت ثلاث سفن حكومية صينية في المياه الإقليمية للأرخبيل، حسب خفر السواحل اليابانيين، مما أثار غضب الحكومة اليابانية التي يترأسها آبي.

سياسة إقليمية
وفي الأثناء، أكد رئيس الوزراء الياباني أن بلاده لن تقدم أي مساعدة لكوريا الشمالية إذا لم تتخل عن برامجها النووية والصاروخية، وتفرج عن المواطنين اليابانيين الذين خطفوا قبل عشرات السنين للمساعدة في تدريب جواسيس.

واعترفت بيونغ يانغ عام 2002 بأن عملاءها خطفوا 13 يابانيا في السبعينيات والثمانينيات، وأعيد خمسة إلى الوطن، ولكن اليابان تريد معلومات أفضل عن الثمانية الذين تقول بيونغ يانغ إنهم ماتوا.

كما أعرب آبي عن أمله بعقد اجتماع مع الزعيم الصيني الجديد شي جين بينغ الذي يتولى منصبه رئيسا للصين الشهر المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة