نسخة جديدة من سفينة تايتانيك   
الاثنين 9/6/1433 هـ - الموافق 30/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)
سفينة تايتانيك التي غرقت قبل مائة عام أثناء رحلتها من إنجلترا إلى نيويورك (الفرنسية)
كشف الملياردير الأسترالي كليف بالمر عن خطته لبناء نسخة جديدة من سفينة تايتانيك التي غرقت قبل مائة عام، لتقوم بأول رحلة لها من إنجلترا إلى أميركا الشمالية في العام 2016.

ونقلت وسائل إعلام أسترالية اليوم عن بالمر قوله إن شركته الجديدة كلّفت شركة صينية لبناء السفن ببناء نسخة ثانية من تايتانيك.

ولم يكشف عن تكاليف المشروع، لكنه لفت إلى أن السفينة الجديدة ستكون بكل أجزائها مشابهة لتايتانيك الأصلية، لكن مع دمج تكنولوجيا القرن الـ21 فيها وأحدث أنظمة الملاحة والسلامة.

وأشار بالمر إلى أن السفينة ستصمم كسفينة معاصرة مع كل التقنيات التي تضمن عدم تكرار ما حصل سابقا مع تايتانيك الأصلية.

وقال ناطق باسم بالمر إن كلفة المشروع غير معروفة بعد مضيفاً أن الميزانية النهائية لم توضع بعد، واستبعد أن يكشف بالمر عن الثمن.
 
وغرقت السفينة تايتانيك الأصلية التي كانت أكبر سفينة ركاب في العالم حين جرى تشغيلها، ووصفت في ذلك العصر بأنها "غير قابلة للغرق عمليا".

يُشار إلى أن تايتانيك غرقت بعد أن اصطدمت بجبل ثلجي في أولى رحلاتها من إنجلترا إلى نيويورك في 15 أبريل/ نيسان 1912 وغرق معها أكثر من 1517 من الركاب والطاقم. وقد حقق فيلم أنتج عام 1997 يتناول قصة غرق السفينة أعلى مبيعات في تاريخ السينما العالمية بلغت 1.8 مليار دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة