تقدم في محادثات بين تركيا وإسرائيل   
السبت 1437/3/9 هـ - الموافق 19/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)

قال مسؤولون أتراك وإسرائيليون الجمعة إن تقدما أحرز في محادثات لتطبيع العلاقات بين البلدين بعد خلافات استمرت خمس سنوات.

وأعلن مسؤولون إسرائيليون مساء الخميس أن تركيا وإسرائيل توصلتا إلى "تفاهمات" لتطبيع علاقاتهما بعد مفاوضات سرية في سويسرا.

وبلهجة أكثر تحفظا، قال مسؤول تركي اليوم إن "تقدما" أنجز في اتجاه "إطار" اتفاق، مشددا على أنه لم يتم توقيع أي اتفاق بعد، مضيفا أن المحادثات أحرزت تقدما في قضية حصار غزة وأن المفاوضات لا تزال مستمرة.

وتصدعت العلاقات التي كانت قوية في السابق بين تركيا وإسرائيل عندما هاجم كوماندوز إسرائيليون عام 2010 السفينة "مافي مرمرة" وقتلوا عشرة نشطاء أتراك، بينما كانت السفينة ضمن قافلة تحاول كسر الحصار البحري الإسرائيلي على قطاع غزة.

اعتذار إسرائيل
وأدت مباحثات رعاها الرئيس الأميركي باراك أوباما عام 2013 إلى تقديم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اعتذارا للرئيس التركي، ولكن من دون أن يؤدي ذلك إلى مصالحة.

وقاد المفاوضات الحالية عن الجانب التركي مساعد وزير الخارجية فريدون سيرينلي أوغلو، وعن الجانب الإسرائيلي رئيس جهاز المخابرات الجديد يوسي كوهين والمتحدث باسم نتنياهو في الملف التركي جوزف سيشانوفر.

وبحسب مسؤولين إسرائيليين، فإن بدء مفاوضات حول تصدير الغاز الإسرائيلي إلى تركيا يمثل إحدى النقاط الرئيسية في المباحثات الهادفة للتوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وكثفت تركيا -التي تعتمد كثيرا على الاستيراد في سد احتياجاتها من الطاقة- جهودها لإيجاد مصادر جديدة للغاز الطبيعي في ظل تدهور العلاقات مع روسيا، بعد إسقاط الطيران التركي طائرة حربية روسية قرب الحدود التركية السورية الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة