إيباك يدعو إلى سياسة متشددة وعقوبات ضد إيران   
الاثنين 1430/5/10 هـ - الموافق 4/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:27 (مكة المكرمة)، 9:27 (غرينتش)

اللوبي اليهودي يسعى لدفع واشنطن إلى تبني سياسات متشددة ضد طهران (الجزيرة)

يواصل المؤتمر السنوي لمجلس العلاقات الأميركية الإسرائيلية المعروف باسم "إيباك" أعماله في واشنطن لليوم الثاني على التوالي، في حين قررت بعض المنظمات الأميركية المناهضة لإسرائيل وللحرب على إيران تنظيم عدة مظاهرات وفعاليات احتجاجية أمام مقر المؤتمر.

وأشار مراسل الجزيرة نت محمد دلبح إلى أنه من المقرر أن يلقي الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز خطابا أمام المشاركين في المؤتمر الذي يتخذ من "العلاقات الإسرائيلية الأميركية مهمة" عنوانا له، ويسعى للتركيز على أهمية العلاقات الفردية بين صانعي القرار بالبلدين وتعزيز التحالف بينهما، وتوثيق أواصر الصداقة بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الذي من المقرر أن يخاطب المؤتمر عبر الأقمار الصناعية.

ويسعى الموالون لإسرائيل إلى دفع الإدارة الأميركية لاستبدال مسارها تجاه إيران والداعي إلى فتح قنوات الحوار الدبلوماسي، بمسار يؤكد على التشدد تجاه الجمهورية الإسلامية وفرض المزيد من العقوبات الأحادية والدولية عليها.

غير أن التقارير تشير إلى أن أوباما لا ينوي إعلان سياسته نحو إيران إلا بعد لقائه نتنياهو في البيت الأبيض يوم 18 مايو/أيار الجاري، وسط ترجيحات بأن يؤكد أن مسوغات ضرب طهران لم تعد قائمة.

ورغم "الضجة" الإعلامية والسياسية التي تصاحب عادة مؤتمرات "إيباك" فإن الأمور تبدو -بالنسبة إلى اللوبي الإسرائيلي ومنظماته- سوداوية، جراء الخشية من ممارسة أوباما ضغوطاً على إسرائيل. ويرون في المقابل أن "أفضل سيناريوهات" الحل يبقى في اللجوء إلى حالة "الحرب المستمرة مع وكلاء إيران" في المنطقة، بما يعني نسخة منقحة وموسعة للعدوان الإسرائيلي على لبنان (2006) والعدوان على غزة.

توقعات بأن لا يكشف أوباما عن سياسته تجاه إيران إلا بعد لقائه نتنياهو (الفرنسية-أرشيف)
وبينما سيغيب عن مؤتمر إيباك هذا العام كل من رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ هاري ريد، سيحضره قرابة نصف أعضاء الكونغرس -بمجلسيه البالغ إجمالي أعضائهما 535- يتقدمهم ديك ديربن نائب ريد وجون كيل نائب زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس الشيوخ.

ومن المقرر أن يلقي نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ جون كيري، كلمتيهما في الجلسة الختامية للمؤتمر غدا الثلاثاء.

الشارع الإسرائيلي
وفي سياق ذي صلة أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة هآرتس اليوم أن غالبية الإسرائيليين اليهود يفضلون توجيه ضربة عسكرية إلى إيران للقضاء على طموحاتها النووية.

وتبنى وجهة النظر هذه 66% من الذين شملهم الاستطلاع، في حين قال 15% إنهم ضد توجيه هذه الضربة، وقال 19% إنه لا رأي لهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة