قصير رمز لاغتيال الإعلام العربي   
الجمعة 1426/4/26 هـ - الموافق 3/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:53 (مكة المكرمة)، 10:53 (غرينتش)

وصفت صحيفة القدس العربي اللندنية الصادرة اليوم الجمعة اغتيال الصحفي اللبناني سمير قصير في أبرز عناوينها بأنه اغتيال الإعلام العربي، في حين نقلت الحياة تركيز وزير الخارجية العراقي للأمم المتحدة على أهمية مساعدتها للعراقيين في صياغة الدستور الدائم لأن هذا الاستحقاق أهم خطوة في العملية الانتقالية.

"
الإعلام المسموح به في هذا العهد الأميركي السعيد هو الإعلام المعادي للعرب والمسلمين والذي يروج للطائفية في أبشع صورها ويركع عند حذاء الأميركي المحتل
"
عبد الباري عطوان/ القدس العربي
اغتيال الإعلام العربي
كتب عبد الباري عطوان رئيس تحرير القدس العربي مقالا جاء فيه: "تتجدد محنة الإعلام العربي وتتفاقم يوما بعد يوم، وما عملية الاغتيال البشعة والإجرامية التي استهدفت سمير قصير أمام منزله ببيروت إلا أحد أبرز العناوين الرئيسية لها".

وقال "نحن نعيش مرحلة يتنامى فيها تحالف إرهابي بين قطبين يبدوان ظاهريا متناقضين، الأنظمة القمعية العربية من جهة، وإمبراطورية استعمارية أميركية من جهة أخرى، والهدف هو تدجين الإعلام العربي، وتكميم أفواه كتابه، وقبر صحوته الوليدة، وإعادته لعصر الظلام، إعلاما بائسا متخلفا يتستر على الفساد، ويزين وجه الدكتاتورية البشع، ويروج للإصلاحات التجميلية الشكلية والديمقراطية على الطريقة الأميركية".

وأضاف الكاتب أن الأنظمة العربية تحالفت لمحاربة الفضائيات ومنع محاولات تحويلها لبرلمانات لمناقشة الأوضاع المتردية وقضايا الفساد وانتهاك حقوق الإنسان وإفساح مجال للمعارضة الوطنية الشريفة لتعبر عن رأيها.

وقال إن الإعلام المسموح به في هذا العهد الأميركي السعيد هو الإعلام المعادي للعرب والمسلمين، الإعلام الذي يروج للطائفية في أبشع صورها، ويركع عند حذاء الجندي الأميركي المحتل.

كوبونات النفط كذبة
قال رجل الأعمال الأردني فواز الزريقات الذي كان شريكا للنائب البريطاني جورج غالوي في إدارة حملة مريم الخيرية في حديث للقدس العربي إن قصة كوبونات النفط العراقية كذبة كبيرة وهو شخصيا كان أكبر المتبرعين لحملة مريم من ماله الخاص، نافيا أن يكون تمويلها جاء من أموال دفعها الرئيس العراقي صدام حسين.

وأضاف أن لجنة الكونغرس لم تتصل به في إطار التحقيقات التي كانت تجريها، وأن الحكومة البريطانية دققت في كل شيء ولم تجد أي دليل يدين غالوي بتلقي أموال من العراق، ثم انتقل الملف للأميركيين الذين حاولوا خدمة بلير.

وذكر أنه لا توجد ورقة أو وثيقة اسمها كوبونات نفط لكن توجد معاملات رسمية وورقية مؤصلة كانت تتم في سياق برنامج النفط مقابل الغذاء تقوم على بيع النفط العراقي بأوراق رسمية عراقية تفوض البيع بالسوق الدولية وتحت رقابة المؤسسات الدولية وعبر وكلاء وكانت الحسابات تذهب للحساب الدولي الخاص بالبرنامج، وليس سرا أن الحكومة العراقية السابقة سيست تعاملاتها التجارية والنفطية فقد كانت تحت الحصار وتحصر تعاملاتها مع الأطراف الخبيرة بالتعامل معها والمؤسسات التي تتخذ موقفا معارضا للحصار.

تحذير كردي
و
نقلت القدس العربي تحذير قيادي كردي بارز من قيام رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري بدخول لعبة خاسرة عندما تجاهل قضية كركوك في برنامجه السياسي الذي أعلنه مؤخرا.

وقال آزاد جندياني مسؤول مكتب الإعلام بالاتحاد الوطني الكردستاني إن البرنامج السياسي الذي قدمه الجعفري أمام الجمعية الوطنية الثلاثاء الماضي تجاهل متعمدا المادة 58 من قانون إدارة الدولة العراقية الخاصة بكركوك وترحيل العرب منها.

وأضاف جندياني إن الحكومة ملزمة أولا بالعمل وفق قانون إدارة الدولة العراقية لأنه المرجعية الدستورية بالعراق لحين كتابة الدستور والعمل به، والمادة 58 هي إحدى المواد البارزة بالقانون والجعفري لم يتطرق لمسألة كركوك والفدرالية وبرلمان كردستان وكل تلك المسائل عليها مآخذ من قبل قائمة التحالف الكردستاني، وهذا مثير للخوف والقلق.

أهم خطوة انتقالية
ذكرت صحيفة الحياة أن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ركز خلال لقائه المندوبين الدائمين بالأمم المتحدة على أهمية مساعدة المنظمة للعراقيين في صياغة الدستور الدائم لأن هذا الاستحقاق هو أهم خطوة في العملية الانتقالية.

وقالت إن زيباري أبلغ مجلس الأمن الثلاثاء أن الاختبار الأهم لمستقبل العراق في الخطوة الثانية للعملية الانتقالية هو صياغة الدستور الدائم، وقال في تصريحات للحياة إن هذه العملية هي العنصر الأساس والحاسم لاستقرار البلاد.

وأوضح أن النقاط الأساسية في محادثاته مع أنان شملت توسيع تمثيل الأمم المتحدة بالعراق وبطء توزيع صندوق التبرعات للعراق وتعيين مستشارين للانتخابات وتعزيز وجود الأمم المتحدة بالمناطق الآمنة للمساعدة في عملية الاستفتاء في أكتوبر/ تشرين الأول والانتخابات في ديسمبر/ كانون الأول وإغلاق ملف لجنة الرصد والتحقق والتفتيش "انموفيك" إذ لا ضرورة لاستنزاف أموال العراق، وأن تلعب الأمم المتحدة دورا قياديا في المؤتمر الدولي المزمع عقده ببروكسل 21 و22 الجاري، وتفعيل بعثة الخبير الدستوري نيكولاس فنك هايسوم.

"
من الصعب ادعاء أن شعوب العالم احتفلت فعلا بيوم النصر الستين على ألمانيا النازية في 9 مايو/ أيار
"
عزمي بشارة/ الحياة
مهمة لم تنته

قال الكاتب عزمي بشارة في مقال بالحياة إن من الصعب ادعاء أن شعوب العالم احتفلت فعلا بيوم النصر الستين على ألمانيا النازية في 9 مايو/ أيار حسب تقويم الجيش الأحمر.

وقال لم يبرهن لقاء بوش وبوتين في احتفالات الذكرى الستين على أن الجدل قد خمد وانتهى عمليا دون أن يحسم نظريا، وأن الصحافيين والباحثين أهدروا عقودا على نقاشات عبثية فحسب، وإنما أثار أسئلة أخرى طرحت على هامش الأكاديمية والفكر الغربي.

فالانتصار على النازية لم يقض على الشر بالعالم، ورغم أن الانتصار على النازية هو انتصار على شر، فإذا كان من يحتفل بذلك ليس سوى أمثال بوش وبوتين بموسكو، فهذا في حد ذاته دليل قاطع على أن الذين انتصروا ليسوا الأخيار، فالانتصار على شر هو خير بحكم تعريفه، لكنه ليس بالضرورة انتصار الأخيار، ولا هو انتصار على الشر بشكل عام.

ويرى الكاتب أنه من المسموح به بل من الواجب الاحتفال بالانتصار العسكري المجيد والمخضب بالدماء الذي حصل قبل 60 عاما رغم المعاناة الكبيرة التي انطوى عليها، لكن مهمة دحض النازية لا تزال مهمة مستمرة لم تستكمل بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة