شيراك يدعو لتحالف لغوي يواجه هيمنة الإنجليزية   
الثلاثاء 1421/12/25 هـ - الموافق 20/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جاك شيراك
دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك اليوم الثلاثاء إلى إقامة "تحالف" بين الدول التي تعتمد لغات من أصل لاتيني للتصدي بشكل أفضل لهيمنة اللغة الإنجليزية وذلك لدى افتتاحه منتدى حول موضوع "تحديات العولمة".

وقال الرئيس الفرنسي لدى افتتاحه منتدى في جامعة السوربون جمع بين الناطقين بالفرنسية والإسبانية والبرتغالية إنه "في مواجهة قوة نظام مهيمن, يحق للآخرين حشد القوى لإرساء المساواة في الفرص وسماع أصواتهم".

ودعا شيراك الناطقين بالإيطالية من الاتحاد اللاتيني إلى الانضمام إلى منظمة الفرنكفونية ومجموعة الدول الناطقة بالبرتغالية والمنظمتين الناطقتين بالإسبانية للدول الأميركية-الأيبيرية والقمة الأيبيرية-الأميركية.

وأضاف أنه "من خلال منظماتنا الخمس, تصبح هناك 79 دولة وحكومة من كل القارات تمثل 2.1 مليار رجل وامرأة يريدون الإبقاء على لغاتهم.

ودعا شيراك إلى القيام بتحرك في الأمم المتحدة بالاتفاق بين المنظمات الخمس لإقامة "مشاريع مشتركة".

ودافع شيراك عن مبدأ "تعددية اللغات في المجتمع الدولي" ودعا شركاءه إلى "الاستثمار بقوة في شبكات المعلوماتية" مقترحا إنشاء موقع للثقافات اللاتينية على الإنترنت.

وأعرب أخيرا عن أمله في أن تعترف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) رسميا "بحق التعددية الثقافية" من خلال إصدار "إعلان عالمي يكون بمثابة ميثاق تأسيسي".

وكان الاحتفال بيوم الفرنكوفونية الدولي في القارات الخمس (55 دولة) بدأ اليوم الثلاثاء وهو نفس يوم انطلاق حركة الفرنكوفونية العالمية قبل 31 عاما.

وجاءت الدعوة تلبية لنداء المنظمة الدولية للفرنكوفونية التي يترأسها الأمين العام السابق للأمم المتحدة بطرس غالي، وتضم 55 دولة من الناطقة كليا أو جزئيا بالفرنسية وتمثل نحو 500 مليون نسمة عبر العالم.

وتم إنشاء الوكالة الحكومية للفرنكوفونية في العشرين من مارس/ آذار 1970 في نيامي عاصمة النيجر بمبادرة من ثلاثة رؤساء دول أفارقة هم الرئيس السنغالي ليوبولد سيدار سينغور والرئيس التونسي الحبيب بورقيبة ورئيس النيجر حماني ديوري.

وكانت هذه الوكالة تدعى لدى انطلاقها وكالة التعاون الثقافي والتقني، وضمت 21 دولة عملت على إرساء قواعد لمجموعة فرنكوفونية "قادرة على إسماع صوتها في إطار الحوار العالمي".

وتعتبر الوكالة الفرنكوفونية المحرك الأساسي للمنظمة الدولية للفرنكوفونية. وهي تعد برامج مساعدة وتدريب في القطاعات اللغوية والثقافية والقضائية وفي مجال الإنترنت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة