عبد الله يرفض نتائج رئاسيات أفغانستان ويعلن فوزه   
الثلاثاء 12/9/1435 هـ - الموافق 8/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)

أعلن عبد الله عبد الله الثلاثاء فوزه بالانتخابات الرئاسية الأفغانية رافضا النتائج الأولية التي أعطت منافسه أشرف غني تقدما كبيرا فيها، ويأتي ذلك بعد تحذير وزير الخارجية الأميركي جون كيري من أن أي محاولة غير قانونية للسيطرة على السلطة في البلاد ستكلف أفغانستان المساعدات الدولية.

وقال عبد الله خلال تجمع للآلاف من أنصاره بكابل "إننا فخورون، نحترم تصويت الشعب ونحن الفائزون"، مشيرا إلى أنه بلا شك أو تردد يعبر عن رفضه النتائج "المزورة" التي منحت الفوز لمنافسه غني، كما أكد أنه سيكافح من أجل الفوز بالانتخابات الرئاسية.

وقال عبد الله "نحن لا نريد الحرب الأهلية ونريد الاستقرار وليس الانقسام، ونريد الوحدة الوطنية وكرامة أفغانستان"، ويأتي هذا الكلام ردا على اتهامات له بأنه يريد تشكيل حكومة موازية.

وكانت لجنة الانتخابات المستقلة أعلنت أمس الاثنين فوز أشرف غني في جولة الإعادة بحصوله على 56.44% من الأصوات وفقا للنتائج الأولية، مقابل 43.56% لعبد الله، وستعلن النتائج النهائية في 22 يوليو/تموز الجاري.

وشارك نحو ثمانية ملايين شخص في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الأفغانية في 14 يونيو/حزيران الماضي مقابل نحو ستة ملايين في الدورة الأولى التي جرت في 5 أبريل/نيسان الماضي، وحلّ عبد الله في الطليعة جامعا 45% من الأصوات أمام غني الذي حصل على 31.6% من الأصوات.

وكانت السلطات الأفغانية تأخرت في إعلان النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في وقت سابق اليوم، في ظل أجواء التوتر الناجمة عن رفض المرشح عبد الله الاعتراف بهذه النتائج، منددا بما وصفها بعمليات تزوير مكثفة.

من جانبه، هدد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بقطع الدعم الأميركي والعالمي عن أفغانستان جراء ما وصفها بأي محاولة غير قانونية للسيطرة على السلطة في البلاد.

وقال كيري في بيان أصدرته السفارة الأميركية بكابل "لاحظت بقلق بالغ تقارير عن احتجاجات في أفغانستان وتلميحات إلى حكومة موازية"، مضيفا أن أي إجراء لتولي السلطة بوسائل خارج الإطار القانوني سيكلف أفغانستان الدعم المالي والأمني المقدم من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

وأكد وزير الخارجية الأميركي أن بلاده تنتظر من الهيئات الانتخابية الأفغانية أن تجري تدقيقا شاملا ومعمقا في كل المزاعم المعقولة بحصول مخالفات، كما دعا جميع القادة الأفغان إلى الحفاظ على الهدوء "لحماية التقدم الذي تحقق خلال العقد الأخير، والحفاظ على ثقة الشعب الأفغاني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة