الصرب يصوتون على دستور جديد يمنع استقلال كوسوفو   
السبت 1427/10/6 هـ - الموافق 28/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:08 (مكة المكرمة)، 14:08 (غرينتش)

الاستفتاء يركز على كوسوفو ذي الأغلبية الألبانية (الفرنسية)

بدأ الصرب اليوم الإدلاء بأصواتهم في استفتاء على دستور جديد يعتبر إقليم كوسوفو جزءا لا يتجزأ من صربيا, رغم أن أكثرية سكان الإقليم من الألبان الذين يطالبون بالاستقلال عن صربيا.

 

ومن المقرر أن يدلي حوالي 6.6 ملايين ناخب مسجلين بأصواتهم بشأن الدستور الذي يتطلب اعتماده موافقة نصفهم, في الاستفتاء الذي يستغرق يومين.

 

ورغم أن الحكومة الصربية أشارت إلى أن الدستور المقترح خطوة نحو التحديث، وأنه يضع أساس حكم ديمقراطي فإن الموضوع الأكثر أهمية فيه هو إقليم كوسوفو الذي يشير إليه الدستور المقترح على أنه "جزء متكامل من صربيا".

 

وحث رئيس الوزراء الصربي مواطنيه, بغض النظر عن "الدين والقومية" للتصويت على الدستور المقترح "من أجل كوسوفو" وشدد على أن "كوسوفو هو صربيا".

 

ومن المقرر أن يتحدد العام المقبل الوضع النهائي لإقليم كوسوفو، الذي يخضع حاليا لإدارة الأمم المتحدة ويمثل الألبان 90% من سكانه. وفي الوقت الذي تعرض فيه بلغراد حكما ذاتيا موسعا, يرفض الألبان ما هو أدنى من الاستقلال الكامل.

 

وحذرت القوى الغربية -التي تراقب الوضع في كوسوفو- السلطات الصربية من أن نتائج الاستفتاء على الدستور سوف لن تؤثر على المفاوضات الحالية الجارية بشأن مستقبل الإقليم.

 

ويأتي الاستفتاء بعد تعديل للدستور أقره مجلس النواب الشهر الماضي يعتبر إقليم كوسوفو أراضا صربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة