ملتقى بدمشق يدعو لنصرة غزة   
الأربعاء 23/1/1432 هـ - الموافق 29/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:22 (مكة المكرمة)، 6:22 (غرينتش)
ملتقى النساء العربيات دعا لنصرة نساء فلسطين (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق

أكدت المشاركات في "ملتقى النساء العربيات لنصرة أهل غزة والأراضي المحتلة" ضرورة دعم إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين وضرورة التضامن العربي والدولي من أجل كسر الحصار.
 
وطالبت المشاركات في البيان الختامي بضرورة قيام الإعلاميين العرب بكسب الرأي العام العالمي دعما للحقوق الفلسطينية.

وناقشت عشرات القيادات النسائية العربية على مدي يومي 27 و 28 ديسمبر/ كانون الأول الجاري تداعيات الحصار على الشعب الفلسطيني، والتحركات الدولية لفك الحصار وحماية المرأة في القانون الدولي.

ولاقى الملتقى اهتماما سوريا رفيع المستوى، إذ عقد برعاية الدكتورة نجاح العطارنائب الرئيس. كما نظمت للمشاركات زيارة لمدينة القنيطرة المحررة.

المساعدات
وقالت اكتمال حمد عضو الأمانة العامة بالاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-غزة إن الشعب الفلسطيني لا يطلب معونات ولا يتسول المساعدات الغذائية والطبية، مضيفة في تصريح للجزيرة نت "نحن نطلب تضامناً عربياً كاملاً ووحدة رأي عربي كامل تجاه قضيتنا الفلسطينية وتجاه شعبنا في غزة".
 
وأضافت "المطلوب من الاتحادات النسائية التضامن والوحدة والمقاومة لدعم  كل ما يتعلق بنسائنا ومعتقلينا وجرحانا أمام المجتمع الدولي".

وأكدت المشاركات ضرورة تنظيم ملتقى بإحدى دول أميركا اللاتينية التي أصدرت قرارا بالاعتراف بدولة فلسطين يهدف لإنشاء رابطة نسوية شعبية دولية ضاغطة لدعم المرأة الفلسطينية. ولفتن إلى أهمية التعاون مع اليونسكو لتقديم منح دراسية للجامعيات الفلسطينيات في غزة.

المشاركات أكدن ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة (الجزيرة نت)
ملتقيات ضرورية
بدورها قالت صباح غيفيسي أمين سر حركة مجتمع السلم بالجزائر "نحن في الملتقى لدعم الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة". وأضافت للجزيرة نت "كنت من بين 120 امرأة كن على سفينة مرمرة وضمن ثلاثين امرأة في شريان الحياة 5".
 
وأوضحت أن النساء المشاركات تعرفن على آلام أهل غزة عن قرب "ولمسنا حقيقة المعاناة التي تجعل من هذه الملتقيات ضرورية جداً لإيجاد السبل في رفع الحصار والآلام التي يتعرض لها أهلنا هناك".

غياب الشرعية
بدورها قالت عائدة عريج عضو المكتب التنفيذي للاتحاد النسائي السوري إن الرسالة التي يوجهها الملتقى هي "تسليط الضوء على الممارسات الهمجية للمحتل الغاشم، ومناشدة أصحاب الضمائر النقية والشريفة والنزيهة في هذا العالم للضغط على المنظمة الدولية".

وتابعت للجزيرة نت "نحب أن نتعامل وفق الشرعية الدولية والقوانين الدولية لأننا نؤمن أن القانون الدولي يجب أن يطبق بسواسية وبنزاهة ودون الكيل بمكيالين".
 
وقالت أيضا "أردنا توجيه تلك القواعد للشرفاء في العالم وللمنظمات الدولية ولنساء العالم وللمجتمعات في العالم كله".

ووجهت المشاركات نداء للفضائيات العربية لتخصيص مساحة أكبر وباللغات الأجنبية الأساسية لدعم القضية الفلسطينية، واقترحن إطلاق فضائية عربية خاصة موجهة للعالم بالمضمون ذاته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة