قتلى بانفجار في القامشلي والنظام يقصف داريا   
السبت 1437/8/8 هـ - الموافق 14/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:35 (مكة المكرمة)، 17:35 (غرينتش)

قتل شخصان وجرح آخرون في انفجار سيارة ملغمة بمدينة القامشلي شمال شرقي سوريا، بينما لقي ثمانية أشخاص على الأقل حتفهم في قصف لـقوات النظام السوري استهدف مدينة داريا، في حين قال تنظيم الدولة الإسلامية إنه قتل 25 وأسر ثلاثة آخرين من قوات النظام في معارك بدير الزور.

وأفادت مصادر للجزيرة أن انفجار السيارة الملغمة وقع عند "دوار أوسمان صبري" في مدينة القامشلي، مشيرة إلى أن التفجير أدى إلى احتراق وتدمير عدد من السيارات والمحال التجارية في المدينة التي تتقاسم الوحدات الكردية السيطرة عليها مع قوات النظام.

وكانت مدينة القامشلي قد شهدت اشتباكات بين الوحدات الكردية وقوات النظام الشهر الماضي. كما شهدت هجمات بسيارات ملغمة نفذها تنظيم الدولة.

وفي ريف دمشق بدأت قوات النظام عملية عسكرية لاقتحام مدينة داريا، وذلك بعد يومين من منعها دخول أول قافلة مساعدات إليها.

وأكدت المصادر أن العملية بدأت بتحليقٍ لطائرات الاستطلاع التابعة للنظام فوق المدينة، تلاه قصف بالمدافع والدبابات، تمهيدا للاقتحام.

وأسفر قصف اليوم عن سقوط ثمانية قتلى على الأقل وعشرات الجرحى، حسب مصادر في المشفى الميداني بالمدينة، فيما تمكن مسلحو المعارضة من تدمير إحدى الدبابات التابعة لقوات النظام، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وفي حمص، أفاد مراسل الجزيرة أن شخصا على الأقل قتل وأصيب آخرون في قصف شنته طائرات روسية على مدينة تلبيسة بالريف الشمالي لحمص.

وفي محافظة حماة قصفت قوات النظام بالمدفعية بلدة السرمانية في الريف الغربي ومدينة مورك في الريف الشمالي، بينما واصلت طائراته المروحية والحربية استهداف بلدة الزارة في الريف الجنوبي بصواريخ وبراميل متفجرة، حسبما ذكرت وكالة مسار برس.

براميل متفجرة
وفي إدلب تعرّضت بلدات الناجية وبداما والزعينية في ريف جسر الشغور لقصف ببراميل متفجرة من طائرة مروحية تابعة لقوات النظام السوري، تبعتها غارة للطيران الحربي بصواريخ فراغية على بلدة الناجية.

ونقلت وكالة مسار برس أن قوات النظام المتمركزة في جبل الأكراد بريف اللاذقية نفذت اليوم السبت قصفا مدفعيا وصاروخيا على القرى المذكورة وعلى قريتي كندة ومرعند غربي جسر الشغور، وهو ما أوقع جرحى من المدنيين.

وفي ريف حلب الغربي تحدث مراسل الجزيرة عن وقوع قتيلين وعدد من الجرحى جراء غارات روسية على بلدة بابيص، كما استهدفت الغارات الروسية أيضا قبر الإنجليزي وياقد العدس، بينما ألقى النظام براميل متفجرة على منطقة ريف المهندسين.

وشنت طائرات روسية أكثر من خمسين غارة على حلب وريفها منذ منتصف الليلة الماضية.

وأفاد مراسل الجزيرة أن المعارضة السورية المسلحة استعادت السيطرة على قريتي جارز ويحمول في ريف حلب الشمالي بعد معارك مع تنظيم الدولة.

وقالت فصائل المعارضة إنها تصدت لمحاولات قوات النظام السيطرة على مخيم حندرات وحي الراشدين واستعادت السيطرة عليهما بشكل كامل.

وأكدت غرفة عمليات حلب أنها قتلت أكثر من عشرين جنديا من قوات النظام والمليشيات الموالية لها خلال المعارك في حي الراشدين غربي حلب.

وأعلنت فصائل المعارضة المسلحة قتلها ثلاثة من قوات النظام السوري إثر تنفيذها "كمائن محكمة "في قرية العميرية قرب معامل الدفاع بريف حلب الجنوبي.

 سيطرة
وفي مدينة دير الزور أعلن تنظيم الدولة عبر موقعه الرسمي على الإنترنت أن مقاتليه سيطروا على حاجز البانوراما وكلية الآداب والسكن الجامعي ومدرسة السواقة ومحطة سادكوب جنوبي غرب المدينة، كما سيطر على عدة نقاط عسكرية في جبل ثردة وفي محيط حقل التيم.

وقال التنظيم إنه قتل 25 وأسر ثلاثة آخرين من قوات النظام خلال معارك بالمدينة ومحيط مطارها العسكري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة