مناظرة هادئة وحاسمة بين كلنتون وأوباما بكاليفورنيا   
الجمعة 1429/1/25 هـ - الموافق 1/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:27 (مكة المكرمة)، 8:27 (غرينتش)

هيلاري كلنتون وباراك أوباما قابلا بالضحك اقتراحا حول أن يكون أحدهما الرئيس والآخر النائب (رويترز) 

أجرى المترشحان عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية المقبلة باراك أوباما وهيلاري كلنتون أمس مناظرة في ولاية كاليفورنيا تطرقت إلى ما يمكن أن يفعلاه بعد دخول البيت الأبيض وتضمنت أيضا هجوما على المترشح عن الحزب الجمهوري جون ماكين.

وجرت المناظرة -وهي الأخيرة للحصول على ترشيح الحزب- في قاعة مسرح كوداك بهوليود، شمال غرب لوس أنجلوس بحضور بعض شخصيات هوليود وتجنب كل من المترشحين خلالها شن هجوم عنيف على الآخر خلافا لمناظراتهما السابقة في هذه الانتخابات التمهيدية التي بدأت قبل شهر.

وفي موضوع الخطط لمرحلة ما بعد الرئيس جورج بوش قالت كلنتون إنها ستجري عملية تطهير مثلما فعل زوجها الذي أتى إلى الرئاسة مطلع تسعينيات القرن الماضي بعد خسارة بوش الأب للمنصب.

وشددت السيدة الأميركية الأولى السابقة (60 عاما) على الخبرة مؤكدة أن الرئيس المقبل يجب أن يكون مستعدا لتحمل مسؤولياته منذ اليوم الأول لولايته.

من جهته جدد أوباما سيناتور إيلينوي (46 عاما) -وهو أول أميركي أسود يترشح للرئاسة- التأكيد على أن الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الأول المقبل ستكون خيارا بين "الماضي والمستقبل".

المناظرة جرت في إحدى قاعات هوليود الرئيسية وبحضور بعض نجومها (رويترز)
أعداء أميركيا
وبعد أن أقرّ المترشحان بوجود عدد كبير من نقاط الاختلاف بينهما، حاول كل منهما أن يميز نفسه عن الآخر حيث أعربت هيلاري كلينتون عن معارضتها لفكرة إجراء حوار مع أعداء الولايات المتحدة على المسرح الدولي.

وقالت "أعتقد أنه يجب علينا بذل جهد دبلوماسي كامل ولكن لا أعتقد أن على الرئيس أن يلتقي خمسة من أخطر الديكتاتوريين في العالم بدون شروط مسبقة".

ومن ناحيته ذكر أوباما أنه كان قد عارض الحرب على العراق منذ البداية خلافا لهيلاري كلينتون وأن الرئيس المقبل يجب أن يتحلى بـ"الحكمة حيال استعمال الولايات المتحدة لقوتها العسكرية".

وفيما يتعلق بإيران قال أوباما "إذا التقيناهم فلنستعمل الجزرة والعصا على السواء وعليهم أن يغيروا تصرفاتهم".

وشن المترشحان الديمقراطيان هجوما عنيفا على منافسهما الجمهوري السيناتور جون ماكين (71 عاما) وخصوصا بشأن تصريحاته حول احتمال بقاء الجيش الأميركي في العراق مائة عام.

كلنتون وأوباما أقرا بوجود نقاط اختلاف بينهما (رويترز)
الرئيس ونائبه
وقابل المترشحان بالضحك اقتراحا بأن يكون أحدهما المرشح لنائب الرئيس في حال فوز منافسه وأشار أوباما إلى أنه يكن احتراما للسيدة الأولى السابقة وأنها ستكون ضمن الأسماء القليلة التي سيفكر فيها في حال فوزه بالترشيح.

وأشار المترشحان إلى أن التأمين الصحي يعد واحدا من أبرز نقاط الخلاف بين برنامجيهما حيث أشارت كلنتون إلى أن برنامجها يدعو إلى تأمين لكافة الأميركيين وانتقدت خطة أوباما في هذا الشأن لأنها تبقى نحو 15 مليون أميركي بدون تغطية للتأمين الصحي.

ورد أوباما بالقول إن خطته تضمن حصول أي شخص على التأمين حين يطلبه لكنها تركز بالمقابل على خفض تكلفة التأمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة