فقراء التشيك يتفوقون على الأغنياء في البدانة   
الخميس 1429/11/16 هـ - الموافق 13/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:41 (مكة المكرمة)، 8:41 (غرينتش)

مشردان تشيكيان وعليهما علامات البدانة نتيجة عادات الأكل السيئة (الجزيرة نت)
أسامة عباس-براغ
أكدت دراسة طبية تشيكية أن الفقراء هم أكثر الناس عرضة للبدانة لأسباب تتعلق بعادات سيئة في تناول الأطعمة الرخيصة والوجبات السريعة غير الصحية، في حين يبقى الأغنياء أقل عرضة للبدانة لأنهم يتبعون نصائح طبية تجنبهم السمنة.

وقد أشارت تلك الدراسة التي أعدها المعهد الطبي في العاصمة براغ بالاشتراك مع الاتحاد الدولي الأوروبي لدراسة البدانة، إلى أن جمهورية التشيك إحدى الدول الخمس الأولى في أوروبا من حيث انتشار البدانة.

وحسب تلك الدراسة التي نشرت مطلع الشهر الجاري فإن 73.3% من الرجال التشيك بدناء مقابل 57.7% من النساء، وإن من لديهم مشاكل في زيادة الوزن لا ينتمون إلى نادي الأغنياء وإنما هم من الفقراء والطبقة متوسطة الدخل.

ويقول الأطباء التشيك المشاركون في الدراسة إن البدناء ولأسباب وراثية تكون أوضاعهم أسوأ ممن تغلبت عليهم البدانة لأسباب عديدة منها غير الوراثية، خاصة عند محاولة تخفيف الوزن والتخلص من الأوزان الزائدة.

وأضافت الدراسة أن طريقة الأَكل وتخزين الطعام في الجسم لهما دور أساسي في البدانة، وأن الفقراء يتعرضون للبدانة نتيجة ممارستهم للعادات السيئة في تناول الطعام الرخيص.

وأوردت الدراسة أمثلة عن الولايات المتحدة الأميركية حيث تنتشر الأطعمة والوجبات السريعة التي تحتوي على نسب عالية من الدسم والملح والمواد شبه جاهزة ويلتهمها الفقراء لرخصها فتكون النتيجة تزايد البدانة في صفوف تلك الطبقة.

وتسجل نتيجة مماثلة في التشيك لكن بطريقة أخرى، وهي أن الفقراء يأكلون المواد الغذائية الرخيصة من أجل سد الجوع وهي الخبز، ويشربون الجعة التي تعد الأرخص ثمنا مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

دراسة طبية تعزو البدانة إلى طبيعة الطعام وطريقة تناوله (الجزيرة نت)
طرق الأكل
يرى الطبيب أولدرجيخ براجان الشهير في براغ أن هذه الدراسة الجديدة تؤكد أخرى سابقة أشارت إلى أن طريقة تناول الطعام تحدد طبيعة وصحة الجسم، وأن الأرقام المسجلة حول المصابين بالسمنة مرتفعة عند من يأكلون بسرعة كبيرة، في حين أنها منخفضة لدى من يمضغ الطعام على مهله وينتبه لنوعية ما يأكله.

ويضيف براجان في حديث للجزيرة نت أن تزايد البدانة في صفوف الفقراء خارج عن إرادتهم، مشيرا إلى أن بعض المرضى الذين استقبلهم في عيادته كانوا فقراء يعانون أحيانا تلبكات معوية نتيجة تناولهم أطعمة رخيصة وملوثة.

وينصح الطبيب التشيكي بأن يتناول الإنسان طعامه بهدوء وأن يمضغ الطعام بشكل كاف بحدود 20 مضغة، وألا يشغل تفكيره أثناء الأكل بالقراءة أو مشاهدة التلفاز.

كما ينصح بعدم التحدث أثناء الأكل لأن الهواء يدخل مع الطعام إلى المعدة أثناء الأكل والتكلم معا، ما يؤدي إلى الهضم العسير ولأن الكلام يجعل المخ منشغلا بأمور أَخرى تلهيه عن تحديد كمية الطعام المناسبة له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة