الشرطة الأفغانية تقتل مدنيين في احتجاجات بشرق البلاد   
الأحد 1429/5/7 هـ - الموافق 11/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)

جثة أحد قتيلين سقطا برصاص الشرطة الأفغانية في الاحتجاجات شرقي أفغانستان (الفرنسية)
قتل مدنيان على الأقل وجرح عدد آخر اليوم في شرق أفغانستان برصاص قوات الشرطة أثناء تصديها لمحتجين على مقتل مدنيين على يد قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة أمس الجمعة.

وقال شهود عيان إن آلافا من المحتجين في منطقة شينوار بولاية ننغرهار حملوا ثلاث جثث لمدنيين قتلوا في المنطقة على يد قوات التحالف، وهم يرددون شعارات مناوئة للحكومة الأفغانية والقوات الأجنبية في البلاد، وشرعوا بإغلاق طريق سريع يربط بين العاصمة كابل وباكستان.

وأوضح الشهود أن المتظاهرين ألقوا الحجارة على قوات الشرطة بعد أن حاولت تفريقهم وفتح الطريق المغلق.

وحسب الشهود أيضا ومسؤول في شرطة المنطقة فقد شرعت الشرطة بعد ذلك بإطلاق النار على المحتجين ما أدى إلى مقتل اثنين منهم وجرح ستة آخرين فضلا عن إصابة شرطي بجروح نتيجة لإلقاء الحجارة، في حين تحدث شهود آخرون عن اعتقال خمسة من المحتجين.

وبعد هذه الحادثة انسحبت الشرطة من المنطقة وانتقلت السلطات الإقليمية إلى مسرح الأحداث للتخاطب مع المتظاهرين. وقال شهود عيان إن المدنيين غادروا بعد ذلك وتم فتح الطريق السريع في المنطقة التي توجد فيها قوات التحالف وقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وبينما قالت السلطات الأفغانية إنها تحقق في الحادث الذي وقع أمس الجمعة، فقد أكد بيان للتحالف أن قواته تعرضت لهجوم من المسلحين حينما كانت قوم بتفتيش مجمعات في منطقة شينوار بحثا عما قالت إنهم مسلحون، مشيرة إلى أنها قتلت عددا من المسلحين واعتقلت تسعة منهم ودمرت مخزنا للذخيرة هناك.

وأشارت قوات التحالف إلى أنها تعرضت لإطلاق نار أثناء عملية التفتيش فقامت بالرد عليها، ولكن السكان يقولون إن القتلى كانوا من المدنيين الأبرياء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة