اللجنة الانتخابية بالبحرين تهدد المشككين في نزاهة الانتخابات   
الأحد 1427/10/28 هـ - الموافق 19/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:03 (مكة المكرمة)، 6:03 (غرينتش)
الإشاعات الانتخابية تؤدي للسجن 6 أشهر وغرامة قدرها 500 دينار بحريني (أسوشيتد برس -أرشيف)
هددت اللجنة العليا للانتخابات في البحرين بمقاضاة كل من يطلق شائعات دون دليل حول نزاهة الانتخابات التشريعية التي ستجري في 25 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وقالت المتحدثة الرسمية باسم اللجنة عهدية أحمد إن "اللجنة العليا للانتخابات قررت إحالة كل من يطلق شائعات تشكك في نزاهة الانتخابات من دون دليل أو برهان سواء من المرشحين أو من غيرهم إلى القضاء".
 
وأوضحت أن الانتخابات البحرينية تتمتع  بكافة الضمانات المطلوبة لسلامتها بما في ذلك إشراف قضائي كامل، مضيفة أن الشائعات المشككة تسيء إلى العملية الانتخابية وتظهرها بصورة سلبية.
 
واستندت المتحدثة إلى فقرة قانونية تقول "يجرم القانون كل من يروج الإشاعات التي تمس سلامة الانتخابات ونزاهتها بالحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر وبغرامة لا تتجاوز 500 دينار (نحو 1333 دولارا أميركيا) أو بإحدى هاتين العقوبتين".
 
وذكرت أن كافة الضمانات المحققة للشفافية والنزاهة في العملية الانتخابية متوفرة، وأنه لا يمكن لأي شخص الإدلاء بصوته ما لم يكن اسمه مدرجا في جداول الناخبين.
 
وقد نسب للمرشح سلمان بن صقر آل خليفة وهو من الأسرة الحاكمة أنه قال إن هناك ثمانية آلاف ناخب من دون عناوين بإمكانهم التصويت في أي دائرة، الأمر الذي سارعت اللجنة الانتخابية في البحرين إلى نفيه واعتباره "إشاعة كاذبة".
 
تجدر الإشارة إلى أنه يتوقع أن تكون الانتخابات ساخنة بعد أن قررت أربع جمعيات معارضة قاطعت انتخابات عام 2002 المشاركة في انتخابات هذا العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة