جنرال إسرائيلي: لا يمكن هزيمة حماس بشهر واحد   
الثلاثاء 24/7/1436 هـ - الموافق 12/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)

أقر جنرال يقود ما يعرف بالمنطقة الوسطى في الجيش الإسرائيلي، بعدم قدرة الجيش على هزيمة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة خلال شهر واحد فقط، مؤكدا أيضا أنه لا بديل عنها في القطاع.

وقال الجنرال سامي ترجمان -في اجتماع مع رؤساء السلطات المحلية جنوبي إسرائيل- إنه "ليس بالإمكان هزيمة حماس في عملية عسكرية تستمر شهرا واحدا، وذلك في إشارة إلى الحرب الأخيرة على القطاع التي استمرت 51 يوما.

وأكد أنه لا بديل حاليا عن حماس في غزة، موضحا أن "البديل الوحيد هو الجيش الإسرائيلي أو الفوضى السلطوية".

وأشار أيضا إلى أن السلطة الفلسطينية لا تستطيع أن تحكم، "ويجب أخذ هذا الأمر كحقيقة لا جدال فيها".

ورأى القائد العسكري الإسرائيلي أن معظم الفلسطينيين في غزة ينظرون إلى حماس باعتبارها الحل الوحيد لمشاكلهم، مشيرا إلى أن "من يعتقد أنه ستكون هناك انتفاضة وطنية (ضد حماس) فإن هذا الأمر لا يبدو مرجحا، وفرص حدوثة ليست مرتفعة".

وتابع ترجمان أن حماس مهتمة بالتهدئة مع إسرائيل، لكنها في الوقت نفسه تواصل الحشد العسكري، مرجحا تكرار الحرب الإسرائيلية على القطاع مرة كل عدة سنوات.

وقال إن الحل هو "محاولة إيجاد فترات من الهدوء بقدر الإمكان"، وأبدى معارضته الشديدة لاقتراحات اليمينيين التي تطالب بإعادة احتلال القطاع بعد الانسحاب منه عام 2005.

وعن العمليات العسكرية الإسرائيلية المقبلة على غزة، توقع المسؤول العسكري الإسرائيلي أن تستغرق أكثر من شهر من أجل تحقيق ما وصفه بإنجاز كبير.

يشار إلى أن القطاع يخضع لحصار خانق منذ أن بدأت حماس -التي فازت في الانتخابات التشريعية عام 2006- بإدارة القطاع عام 2007 بعد اشتباكات مع القوات الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة