سجن ضابطي شرطة مصريين بتهمة التعذيب   
الخميس 1423/5/30 هـ - الموافق 8/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصدرت محكمة جنايات القاهرة حكما بالسجن ثلاث سنوات على ضابطي شرطة أدينا بتعذيب أحد الموقوفين أثناء التحقيق معه حتى الموت، وقال مصدر قضائي إن الأحكام صدرت بحق الرائد حازم الدربي رئيس المباحث في ضاحية نصر بالقاهرة ومعاونه النقيب أشرف جوهر.

وبرأت المحكمة ساحة ضابط آخر برتبة نقيب وأحد عناصر الشرطة كانا قد اتهما في القضية ذاتها. وكانت النيابة العامة أمرت بتوقيف رجال الشرطة الأربعة في مارس/ آذار بتهمة احتجاز اثنين من المواطنين اشتبه في ارتكابهما لعدد من السرقات في المنطقة. وقد تعرض الموقوفان للضرب المبرح مما أدى إلى وفاة أحدهما ثم ألقيت جثته في منطقة الجيزة قرب منزله, بينما أصيب الثاني بجروح خطيرة.

وفي إطار القضية ذاتها, أحيل أربعة أشخاص آخرون هم شرطيان وطبيبان -أحدهما شقيق الدربي- إلى محكمة الجنح بتهمة محاولة إخفاء جثة الموقوف، إلا أنه لم يعرف بعد ما إذا كانت هناك أحكام بحقهم أم لا.

والقضية هي الأحدث في سلسلة قضايا صدرت فيها أحكام على ضباط شرطة بالسجن لتسببهم في وفاة أشخاص نتيجة التعذيب. فقد حكم بالسجن لمدد تصل إلى عشر سنوات في 18 مارس/ آذار الماضي على أربعة من عناصر الشرطة بينهم مدير سجن بعد إدانتهم بضرب سجين حتى الموت.

وفي السابع من يوليو/ تموز الماضي قضت محكمة في القاهرة بالسجن ستة أشهر على شرطي أدين بتعذيب امرأة لإرغامها على كشف معلومات حول زوجها السابق، في حين أصدرت محكمة أخرى يوم 14 من الشهر نفسه حكما على ثلاثة من الشرطة بالسجن خمسة أعوام بسبب تعذيبهم رجلا حتى الموت أثناء التحقيق.

وتنتقد جماعات حقوق الإنسان أحوال السجون المصرية قائلة إن معاملة النزلاء تتسم بالقسوة، وإن التعذيب أمر شائع في أقسام الشرطة ومراكز الاحتجاز، في حين تقول السلطات إنها تحقق في التقارير التي ترد عن عمليات تعذيب وتحاكم الجناة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة