أردوغان يرفض هدنة أوجلان ويدعو لنزع سلاح العمال   
الجمعة 1427/9/6 هـ - الموافق 29/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)

مسؤولو حزب العمال شمال العراق(الفرنسية-أرشيف)
رفض رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان دعوة لوقف إطلاق النار وجهها زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون بالسجون التركية عبد الله أوجلان, ودعا الحزب لإلقاء سلاحه بدلا من ذلك.

 

وقال أردوغان إن وقف إطلاق النار يتم بين دول وإنه أمر غير مناسب "لمنظمة إرهابية" الدعوة لذلك, في إشارة إلى حزب العمال. وأضاف أن "المنظمة الإرهابية يجب أن تلقي السلاح، وهذا ما ننتظره من أجل إحلال السلام بالمنطقة" الكردية.

 

وكان أوجلان دعا أمس، من سجنه، حزبه إلى إعلان وقف إطلاق نار يمكن أن يشكل على حد قوله فرصة للمصالحة بين الشعبين التركي والكردي. ويقضي الرجل عقوبة السجن المؤبد بتهمة "الخيانة والانفصال" منذ 1999 بجزيرة شمال غرب البلاد.

 

وتأتي الدعوة للهدنة، في وقت أظهرت فيه القيادة العسكرية التركية تصميما على محاربة العمال الكردستاني بكل الوسائل.

 

كما واجهت الحكومة انتقادات، في الآونة الأخيرة، لأنها لم تتحرك بشكل قاس حيال الحزب الذي كثف هجماته منذ انتهاء مهلة سابقة استمرت خمسة أعوام في يونيو/ حزيران 2004.

 

وكان الحزب, الذي يعتبره الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وتركيا منظمة إرهابية، أعلن في السابق أكثر من هدنة, إلا أن القادة المدنيين والعسكريين الأتراك لم يعترفوا بها أبدا.

 

ويتوجه أردوغان اليوم إلى الولايات المتحدة حيث سيطلب، خلال لقاء مع الرئيس الأميركي جورج بوش الاثنين، تحركا للقوات الأميركية ضد معسكرات العمال الكردستاني شمال العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة