وزير يوغسلافي: لا عقبات قانونية أمام تسليم ميلوسوفيتش   
الجمعة 17/10/1421 هـ - الموافق 12/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيلانا بلافسيتش في محكمة لاهاي

قال وزير العدل اليوغسلافي مومشيلو كروباش إنه لا توجد عقبات قانونية تحول دون تسليم المشتبه بارتكابهم جرائم حرب في يوغسلافيا إلى محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة في لاهاي، ودعا أي مشتبه فيه بارتكاب جرائم حرب من المواطنين اليوغسلاف للاقتداء برئيسة صرب البوسنة بيلانا بلافسيتش التي سلمت نفسها إلى المحكمة الدولية.

لكن وزير الداخلية زوران زيفكوفش قال إن تصريحات كروباش لا تعبر عن موقف حكومة بلغراد، وإنما تعبر عن رأي شخصي. ومنذ أدانت محكمة جرائم الحرب الدولية الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش وأربعة من حلفائه، يصر المسؤولون في بلغراد على القول بأن الدستور اليوغسلافي يمنع تسليم المواطنين اليوغسلاف لجهات أجنبية.

ويجادل كروباش بالقول إن الدستور يمنع تسليم المواطنين إلى دول أجنبية أو إلى محاكم تلك الدول لكنه لم ينص على منع تسليمهم إلى محكمة العدل الدولية.

كارلا ديل بونت
وأضاف كروباش قائلاً إن مشاورات على أعلى مستوى تجري في بلغراد بخصوص المواقف السياسية الواجب اتخاذها عند الزيارة المقررة لرئيسة الادعاء في محكمة جرائم الحرب الدولية كارلا ديل بونت إلى بلغراد في الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

وقالت صحيفة غلاس جافونتسي التي تصدر في بلغراد إن حلفاء الرئيس اليوغسلافي الحالي فوسلاف كوستانيتشا قد يوافقون على حضور قضاة محكمة لاهاي للمشاركة في محكمة يمكن عقدها في بلغراد لمحاكمة الرئيس السابق ميلوسوفيتش.

ولكن الصحيفة نقلت عن مصادر في مكتب الرئيس كوستانيتشا القول إن هذا هو أقصى ما يمكن أن تقدمه الحكومة، وإنها لا يمكن أن تسلمه لأي جهة كانت. وكان وزير خارجية يوغسلافيا غوران سيلافيش قد أبلغ مسؤولين أميركان أثناء زيارته لواشنطن موافقة بلغراد على عقد بعض مراحل محكمة جرائم الحرب الدولية في جمهورية الصرب.

ودافع أحد حلفاء كوستانيتشا والمرشح ليكون وزير العدل الجديد في صربيا فلادان باتك عن محاكمة ميلوسوفيتش التي قال إنها "قريبة جداً بغض النظر عن مكان انعقادها". وأضاف أن المهم هو محاكمة ميلوسوفيتش بتهم الفساد وسوء استغلال السلطة سواء في بلغراد أو في لاهاي.

ودعا باتك إلى الاعتراف بمحكمة لاهاي التي اعتبرها "واقع ومؤسسة دولية سواء أأحببناها أم لا". وقال إن الذي يريد التعاون مع العالم يجب عليه التعاون مع محكمة لاهاي.

وقال المدعي العام في بلغراد إن مكتبه قام باستلام عدد من الاتهامات الموجهة إلى ميلوسيفيتش منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ومنها تهم تتعلق بتزوير الانتخابات التي جرت في سبتمبر/أيلول الماضي.

وقالت صحيفة فيسرينج نوفوستي إن ميلوسوفيتش مستعد للمثول أمام المحكمة، ولكن في بلغراد وليس في لاهاي. وأوردت الصحيفة دعوة ميلوسيفيتش لفروع حزبه الاشتراكي القيام باحتجاجات للتنديد بمحكمة لاهاي وإعداد عريضة ضدها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة