شهيدان بالقدس وبيت لحم ومواجهات بالخليل   
الأربعاء 1437/1/29 هـ - الموافق 11/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:47 (مكة المكرمة)، 23:47 (غرينتش)

استُشهد شابان فلسطينيان الثلاثاء بعدما أطلق جنود إسرائيليون الرصاص عليهما بذريعة محاولتهما تنفيذ عمليتي طعن في القدس المحتلة وبيت لحم، فيما شهدت مدينة الخليل بالضفة الغربية مواجهات بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الاحتلال.

وأكد مراسل الجزيرة استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي في حي المصرارة بالقدس. وزعمت شرطة الاحتلال أن الشاب كان يحمل سكينا ويركض باتجاه رجلي أمن في المكان، مما دفعهما لإطلاق النار عليه.

وأغلقت قوات الاحتلال المنطقة بالكامل ومنعت طواقم الإسعاف الفلسطيني من الاقتراب من الشاب المصاب لتقديم العلاج الأولي له، قبل أن يُعلن استشهاده.

وفي حادث آخر، ذكرت الشرطة الإسرائيلية أن قاصريْن فلسطينييْن طعنا عنصر أمن في محطة قطار بمستوطنة "بيسغات زئيف" شمال القدس، فأصيب بجراح متوسطة.

وتأتي عملية القاصرين بالتزامن مع محاكمة إسرائيل للطفل أحمد مناصرة بتهمة طعن أحد جنوده، حيث أوضح شريط فيديو التحقيق معه بشكل قاس وإخضاعه لضغط نفسي رهيب.

وفي بيت لحم بالضفة الغربية، استشهد شاب فلسطيني مساء الثلاثاء برصاص جندي إسرائيلي حسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وأوضحت الوزارة في بيان مقتضب أن الشاب قتل برصاص إسرائيلي عند حاجز الكونتنير العسكري.

وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال إن الشاب كان قد تقدم نحو مجندي حرس الحدود مشهرا سكينا، في محاولة منه لطعن أحدهم، وأن أفراد القوة أطلقوا النار عليه، مما أدى لاستشهاده.

الجندي الإسرائيلي نقل للمستشفى بعد أن طعنه طفلان فلسطينيان في القدس المحتلة (الأوروبية)

مسيرة مواجهات
في السياق، تشهد مدينة الخليل بالضفة الغربية مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، حيث أطلق الجنود قنابل الغاز السام والرصاص المطاطي لتفريق مسيرة توجهت بعد ظهر اليوم إلى باب الزاوية في المدينة.

وكانت مسيرة انطلقت من وسط مدينة الخليل بمشاركة مئات الفلسطينيين وعائلات الشهداء للمطالبة باسترداد جثامين أبنائهم المحتجزة لدى سلطات الاحتلال.

وتحتجز اسرائيل جثامين عدد من الشهداء الذين تتهمهم بمحاولة تنفيذ عمليات طعن أو دهس ضد جنود الاحتلال أو المستوطنين.

وتشهد الأراضي المحتلة توترا منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعدما اندلعت هبة الأقصى احتجاجا على تدنيس المتطرفين اليهود للحرم القدسي الشريف تحت حماية الشرطة الإسرائيلية.

وقد خلفت المواجهات المستمرة حوالي 80 شهيدا فلسطينيا، فيما قتل 12 إسرائيليا وجرح العشرات منهم بهجمات طعن بالسكاكين نفذها شباب فلسطينيون في القدس والضفة الغربية وغزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة