رام الله تحتفي "بالفدائي" بعد تأهله لأمم آسيا   
الاثنين 5/8/1435 هـ - الموافق 2/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:06 (مكة المكرمة)، 0:06 (غرينتش)

ميرفت صادق-رام الله

استقبل الفلسطينيون منتخبهم الوطني -أو "الفدائي" كما يطلقون عليه- استقبال الأبطال بعد عودة لاعبيه إلى البلاد حاملين كأس التحدي لأول مرة في تاريخ فلسطين، مما أهلهم للصعود إلى بطولة أمم آسيا 2015 التي ستقام في أستراليا.

وانتظر مئات الفلسطينيين في مدينة أريحا على معبر الضفة الغربية وصول لاعبي المنتخب الوطني، بينهم فرق الكشافة والخيالة وممثلون عن الأندية الرياضية. وكان في استقبالهم رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب وعدد من المسؤولين في السلطة الفلسطينية.

وقال الرجوب قبيل استقبال المنتخب الفلسطيني إن النتيجة التي حققها الفريق "كانت إنجازا برسم الإعجاز، ونفترض أن ينحني التاريخ أمام تفاصيل وعمق ما تحقق في ظل التحديات المفروضة على شعبنا، وشح الإمكانيات التي يلعب بها المنتخب الفلسطيني".

وبين أن النتيجة شكلت قفزة في تصنيف الفيفا والاتحاد الآسيوي لكرة القدم أيضا، وكان هناك ذهول في التطور الذي حصل خلال المواجهة التي مر بها المنتخب الفلسطيني مع خمس دول ببطولة جزر المالديف.

وأشار الرجوب إلى حجم الاهتمام الكبير بالنتيجة التي حققها منتخب فلسطين لكرة القدم، مبينا أن رئيس الفيفا جوزيف بلاتر اتصل به وقال "أهنئ فلسطين، لقد دخلت نادي الكبار". وأضاف الرجوب "علينا أن نعرف أهمية أنفسنا وقضيتنا".

عباس يستقبل المنتخب الفلسطيني بعد فوزه بكأس التحدي لأول مرة في تاريخه (الجزيرة)

نصر عظيم
وفي مقر الرئاسة بمدينة رام الله، استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس -بحضور القناصل والسفراء وممثلي الفصائل- لاعبي منتخب فلسطين، ووصف فوزهم بكأس التحدي وتأهلهم لبطولة أمم آسيا "بالنصر العظيم"، وقال للفريق "لقد حققتم معجزة".

وبين عباس أن الفلسطينيين وعلى مدار عقود طويلة لم تتوفر لهم الفرصة لتحقيق إنجاز رياضي بسبب الاحتلال الإسرائيلي، وأضاف "لم يكن لدينا ملاعب بسبب الاحتلال، وكلنا يعرف أن آخر عهدنا بالمباريات الدولية كان عام 1934، حيث نافست فلسطين على كأس العالم مع مصر".

وعبر كابتن الفريق الفلسطيني حارس المرمى رمزي صالح عن سعادة المنتخب بما قدمه للشعب الفلسطيني في الوطن والشتات. مشددا على أن حضور منتخب فلسطين ورفع العلم الفلسطيني في بطولة كبار أمم آسيا في أستراليا سيكون إنجازا كبيرا.

وحسب تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، فقد قفز تصنيف فلسطين بعد فوزها على الفلبين بهدف مقابل لا شيء في نهائيات كأس التحدي التي جرت في جزر المالديف من 164 على العالم إلى المرتبة 94.

وقال صالح إن الفريق الفلسطيني اختصر بذلك جهد خمس سنوات قادمة من اللعب، مؤكدا أن منتخبه يمتلك الآن جيلا قويا من اللاعبين بالمقارنة مع السنوات الماضية.

أشرف نعمان صاحب هدف فلسطين الأغلى أمام الفلبين (الجزيرة)

الهدف الأغلى
وفاز منتخب فلسطين بلقب كأس التحدي بعد تمكن اللاعب أشرف نعمان من تحقيق هدف المباراة الوحيد بركلة حرة في الدقيقة 59.

وقال أشرف نعمان للصحفيين عقب لقائه مع المنتخب الرئيس عباس، إن فوز فريقه إنجاز كبير لكل الشعب الفلسطيني، و"كنا على قدر التحدي وهذا إنجاز لأول مرة في تاريخ فلسطين". وأضاف "في أستراليا سيكون علم فلسطين مرفوعا أمام كل العالم".

وقال نعمان إن الهدف الذي سدده في شباك الفلبين كان الأغلى في حياته ومسيرته الرياضية، كما كان الفوز بهذه البطولة اللقب الأجمل في حياته الكروية، معبرا عن سعادته بإدخال الفرحة على قلوب الفلسطينيين، وواعدا ببذل المزيد في البطولة القادمة بأستراليا.

وسيلعب منتخب فلسطين في المجموعة الرابعة بنهائيات كأس أمم آسيا جنبا إلى جنب مع اليابان والأردن والعراق. ويعد تاسع المنتخبات العربية التي تأهلت للبطولة، وهي الإمارات والبحرين وسلطنة عمان والسعودية وقطر والكويت والأردن والعراق.

وسلط فوز "الفدائي الفلسطيني" ببطولة كأس التحدي في المالديف الضوء على معاناة الرياضيين الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي.

وآخر ذلك اعتقال الاحتلال لاعب المنتخب الفلسطيني سامح مراعبة أثناء عودته للبلاد بعد مشاركة في معسكر تدريبي بالدوحة نهاية أبريل/نيسان الماضي في إطار الاستعدادات لخوض نهائيات كأس التحدي، كما منع الاحتلال تسعة مدربين من قطاع غزة من الالتحاق بدورة ينظمها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الضفة الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة