صحيفة صينية: الإعلام الغربي متحيز في تغطيته لأحداث التبت   
الأحد 1429/3/16 هـ - الموافق 23/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:52 (مكة المكرمة)، 3:52 (غرينتش)

تبتيون يحتجون على الصين (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة تشاينا ديلي الصينية إن مستخدمي الإنترنت الصينيين بمن فيهم الدارسون في الخارج يشعرون بالسخط مما وصفوه بالتقارير المتحيزة وغير الصادقة أحيانا التي تقدمها وسائل الإعلام الغربية في تغطيتها لأحداث الشغب الأخيرة في التبت.

فقد تم إرسال صور وسائل الإعلام بما فيها "سي أن أن"، و"بي بي سي"، والتقارير المزيفة إلى مواقع الدردشة على الإنترنت، وهو ما أثار انتقاد المستخدمين.

واستشهدت الصحيفة بقول متسائل في أحد المواقع "أعتقد أن الإعلام الغربي كان منصفا، ولكن كيف له أن يغض الطرف عن عمليات القتل والحرائق التي تسبب فيها المشاغبون؟".

فالصور كما تقول الصحيفة توضح مدى التلاعب بالأخبار. ورصدت الصحيفة أمثلة منها أن موقع بي بي سي للأخبار نشر صورة حملت هذا التعليق: "هناك وجود عسكري مكثف في لاسا"، في حين أن الصورة تظهر سيارة إسعاف تحمل رمز الصليب الأحمر.

أما موقع فوكس نيوز للأخبار فقد نشر صورة تحمل التعليق التالي: "الجنود الصينيون يستعرضون سجناء تبتيون وهم مقيدون في شاحنات"، ولكن الصورة تظهر شرطة هندية تجر رجلا.

كما استخدم موقع سي أن أن، صورة مبتورة لناقلات جنود صينية، مستبعدا الجزء الذي يظهر حشدا من المشاغبين يلقون الحجارة على تلك الناقلات.

وأخطر من ذلك حسب تعبير الصحيفة أن مواقع صحيفة بيلد الألمانية و"أن تي في"، و"آر تي أل"، وكذلك واشنطن بوست الأميركية، استخدمت صورة لاشتباكات وقعت بين شرطة نيبالية ومحتجين تبتيين في كتماندو، مدعية أن رجال الشرطة صينيون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة