مانشستر وميلان يفتتحان نصف نهائي أبطال أوروبا   
الثلاثاء 1428/4/7 هـ - الموافق 24/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)
البرازيلي كاكا نجم ميلان يستعرض مهاراته في تدريب أمس، فهل يستغلها في مباراة الليلة (رويترز)

تنطلق الليلة منافسات نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم حيث يستضيف مانشستر يونايتد الإنجليزي ميلان الإيطالي في مباراة الذهاب، فيما يلعب غدا تشلسي الإنجليزي مع مواطنه ليفربول.
 
وبعد أن أطاح بفريق روما الإيطالي -بعد فوز كاسح 7-1 في إياب ربع النهائي- لا يبدو مانشستر يونايتد في أفضل حالاته حيث يعاني من مشكلة حقيقية في خط الدفاع بسبب غياب قلبي الدفاع ريو فرديناند والصربي نيمانيا فيديتش بالإضافة إلى قائد الفريق غاري نيفيل.
 
ورغم قوة هجومه المكون من واين روني والبرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي رايان غيغز، فإن النقص الدفاعي قد يجعل من مانشستر صيدا ثمينا أمام فريق عريق مثل ميلان الذي يجيد استغلال نقاط ضعف المنافس.
 
وكان مانشستر خسر أمام ميلان في ربع نهائي البطولة الأوروبية قبل عامين بنتيجة واحدة هي صفر-1 ذهابا وإيابا، لكن مدرب الفريق أليكس فيرغسون يؤكد أن  فريقه تحسن كثيرا عن ما كان عليه مستواه قبل سنتين وأصبح لاعبوه أكثر خبرة ونضوجا على الصعيد الأوروبي.
 
ويعتبر ميلان من أنجح الأندية على الصعيد الأوروبي بدليل فوزه باللقب ست مرات آخرها عام 2003، كما أنه بلغ الدور نصف النهائي أربع مرات في المواسم الخمسة الماضية.
 
قمة إنجليزية
من جهة أخرى يستضيف ملعب ستامفورد بريدج مساء الأربعاء القمة الإنجليزية التي تجمع تشلسي بضيفه ليفربول حيث يأمل الأول في الثأر للخسارة التي تلقاها بنفس الدور عام 2005 أمام ليفربول الذي واصل طريقه بنجاح حتى فاز باللقب على حساب ميلان.
 
وحفلت مواجهات الفريقين بالإثارة والندية طوال الموسمين الماضيين، خاصة أنهما يمتلكان اثنين من أفضل المدربين على الساحة الأوروبية وهما البرتغالي جوزيه مورينيو في تشلسي والإسباني رافايل بينيتيز في ليفربول.
 
كما يقود الفريقين من داخل أرض الملعب اثنان من أفضل نجوم الكرة الإنجليزية وهما فرانك لامبارد في تشلسي وستيفن جيرارد قائد ليفربول، دون أن ينقص ذلك من قدر نجوم أخرين كالعاجي ديدييه دروغبا في تشلسي وبيتر كراوتش في هجوم ليفربول.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة