يديعوت أحرونوت: لا فرق بين أميركا وإسرائيل تجاه إيران   
الثلاثاء 1428/11/24 هـ - الموافق 4/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:06 (مكة المكرمة)، 15:06 (غرينتش)

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية اليوم الثلاثاء إن التقرير الاستخباري الأميركي حول برنامج إيران النووي القاضي بأن طهران جمدت برامجها النووية عام 2003، يشكل ضربة شديدة لسياسة إسرائيل التي تحاول إقناع العالم بأن المشكلة الإيرانية تحتاج إلى حل عاجل قبل أن تصل إيران إلى نقطة لا عودة عنها.

غير أن الاستخبارات الأميركية كما تقول الصحيفة تؤكد أن إيران تواصل تخصيب اليورانيوم، ولهذا فإنه سيكون بوسعها إنتاج سلاح نووي -إن رغبت في ذلك- حوالي منتصف العقد القادم.

وذكرت الصحيفة أن أميركا عرضت التقرير قبل صدوره ببضعة أسابيع على إسرائيل التي انقسمت في التحليل والخشية من أن مضي إيران في تخصيب اليورانيوم بالوتيرة الحالية من شأنه أن يمكنها من الوصول إلى سلاح نووي مع نهاية 2009.

ونقلت يديعوت أحرونوت عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها أمس إنه لا توجد فروق في المعلومات الاستخبارية بين إسرائيل والولايات المتحدة بل فقط في التفسير، وإن إسرائيل تفضل دوما الاعتماد على السيناريو الأسوأ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة