واشنطن تذكر دمشق بمصالحها في استقرار العراق   
السبت 1425/2/26 هـ - الموافق 17/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الخارجية الأميركي يحث الأسد على ضرورة مراقبة الحدود مع العراق (وكالة الأنباء السورية)

حذرت وزارة الخارجية الأميركية سوريا من عدم بسط سيطرتها على الحدود مع العراق لمنع تسلل المقاتلين عبرها إلى العراق. وحضتها على مراقبة ما أسمته تسلل الإرهابيين الذين يدعمون المقاومة العراقية.

وذكرت أن هذا التحذير، الثاني من نوعه في بحر الأسبوع الحالي، نقل بصورة شفهية من وزير الخارجية كولن باول إلى الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية رتشارد باوتشر إن الرسالة الشفوية "ركزت على أن لسوريا مصلحة في قيام عراق موحد ومستقر"، مشددا على أهمية مساهمة سوريا في الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق الاستقرار في العراق.

وكان رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز قال إن مقاتلين أجانب يتسللون إلى العراق عبر سوريا وإيران. وقال "نعرف بالتأكيد أن كثيرا منهم يأتون عبر سوريا وآخرين عبر الحدود الإيرانية".

وفي السياق نفسه أكد مسؤول في القيادة الأميركية الوسطى أن تعزيز قوات مشاة البحرية الأميركية في غرب العراق, في المنطقة الحدودية مع سوريا, أتاح السيطرة بصورة أفضل على تسلل المقاتلين الأجانب خلال الأسابيع الماضية.

من جانبه قال مدير العمليات في القيادة الوسطى من الدوحة الجنرال جون ساتلر إن هذه الجهود انصبت على منطقة تسمى "خط الفئران" في منطقة القائم حيث يعبر نهر الفرات الحدود إلى سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة