تقدم المفاوضات في توريد الغاز المصري لإسرائيل   
الخميس 1428/6/6 هـ - الموافق 21/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:45 (مكة المكرمة)، 12:45 (غرينتش)
الرئيس المصري حسني مبارك يصافح وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني (رويترز)
 
كتبت صحيفة هآرتس أن صامويل زيل رجل الأعمال اليهودي الأميركي البارز وصل إلى مراحل متقدمة في المفاوضات الجارية حول تملكه لأكثر من 10% في كونسرتيوم الغاز المصري الإسرائيلي المعروف باسم شرق المتوسط للغاز والنفط.

وتشمل الصفقة شراء أسهم مملوكة لرجل الأعمال المصري حسين سالم الذي تبلغ حصته في الشركة 65% وتقدر قيمة الشركة بـ2.22 مليار دولار.
 
ومن المتوقع أن يزور وفد مصري رفيع المستوى مع مندوبي زيل مدينة عسقلان بعد لقائه كبار المسؤولين في وزارة البنية التحتية وهيئة الطاقة الإسرائيلية للوقوف على سير العمل في بناء محطة الاستقبال الخاصة بشركة شرق المتوسط للغاز الطبيعي.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن زيل، وهو ابن مهاجر يهودي فر من بولندا عشية الحرب العالمية الثانية، يأتي في الترتيب الـ52 على قائمة أغنى الأميركيين، إذ تقدر ثروته بنحو 4.5 مليارات دولار.
 
وقالت الصحيفة إن شركة شرق المتوسط للغاز أنشئت عام 2000 لتوريد الغاز الطبيعي من مصر لإسرائيل ولدول أخرى.
 
وتضمنت الشراكة حسين سالم بنسبة 65% والشركة المصرية للغاز الوطني 10% ورجل الأعمال الإسرائيلي جوزيف ميمان عبر مجموعة ميرحاف 25%.
 
وذكرت الصحيفة أنه قد تم التوصل إلى صفقة بين الحكومتين الإسرائيلية والمصرية عام 2005 كجزء من اتفاق سياسي تتولي القاهرة بموجبه تخصيص 7 مليارات متر مكعب من الغاز المصري للسوق الإسرائيلي لمدة 20 عاما، مع خيار مضاعفة التوريد.
 
وقد وقعت شركة شرق المتوسط عقودا مجموعها 67.5 مليار متر مكعب وباعت منذ نشأتها ماقيمته 7.4 مليارات دولار من الغاز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة