حطاب يدعو مسلحي قاعدة المغرب الإسلامي لتسليم أنفسهم   
الثلاثاء 1430/2/15 هـ - الموافق 10/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:16 (مكة المكرمة)، 11:16 (غرينتش)
حسن حطاب (الجزيرة)
دعا حسن حطاب مؤسس الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية التي غيرت اسمها إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، مجددا مسلّحي التنظيم إلى تسليم أنفسهم في إطار ميثاق المصالحة الوطنية.
 
جاء ذلك في تسجيل صوتي منسوب إلى حسن حطاب المكنى بـ"أبو حمزة" حصلت عليه الجزيرة.
 
كما دعا حطاب في خطابه من يفكرون في حمل السلاح واستهداف مواطنيهم أو مؤسسات الدولة والمجتمع إلى التراجع والتخلي عن أفعال تستبيح دماء المسلمين والمستأمنين حسب قوله، كما حذر الشباب من مخاطر الإنصات لفتاوى وتوجيهات من قال إنهم يشوهون سمعة العلماء المسلمين ويفتون بما لا يفقهون.
 
وتحدّث حطاب في هذا التسجيل المنسوب له، عن رفيقه في العمل المسلح أثناء الانتماء للجماعة السلفية "أمين أبو تميم" المعروف بأمير كتيبة الأنصار والذي سلم نفسه للسلطات الجزائرية قبل أيام.
 
يشار إلى أن الجماعة السلفية للدعوة والقتال تشكلت عام 1998 عندما انفصل حسن حطاب حينها عن الجماعة الإسلامية المسلحة بزعامة عنتر الزوابري احتجاجاً على استهداف المدنيين.
 
وقال حطاب حينها إن الجماعة الجديدة ستركز هجماتها على الشرطة والجيش، غير أنه تخلى أيضاً عن الجماعة السلفية للدعوة والقتال عام 2003 إثر خلاف مع القائد الحالي عبد المالك دروكدال بشأن مشروعية استهداف المدنيين، قبل أن يسلم نفسه منذ سنتين للسلطات الجزائرية.
 
وفي سبتمبر/أيلول 2006 أعلنت الجماعة السلفية للدعوة والقتال تحالفها مع تنظيم القاعدة، وغيرت اسمها إلى تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.
 
وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عرض عام 2006 عفواً عن المسلحين، في مبادرة للسلام والمصالحة تهدف إلى إنهاء حالة العنف الدامي الذي أودى بحياة عشرات الآلاف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة