جولة أحمدي نجاد تتواصل لتوثيق العلاقات مع أميركا اللاتينية   
الاثنين 1427/12/26 هـ - الموافق 15/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)

أحمدي نجاد بحث مع أورتيغا تعزيز العلاقات الثنائية (الفرنسية)
أجرى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد محادثات في ماناغوا مع رئيس نيكاراغوا اليساري المنتخب حديثا دانييل أورتيغا المعروف بانتقاده الشديد لسياسة الولايات المتحدة.

وركزت المحادثات على تعزيز العلاقات الثنائية. وأكد وزير خارجية نيكاراغوا سامويل سانتوس أن هناك اتفاقا على تبادل التمثيل الدبلوماسي على مستوى السفارات في عاصمتي البلدين.

وتشمل زيارة الرئيس الإيراني توقيع اتفاقات للتعاون الثنائي كما سيتفقد المركز الإسلامي في عاصمة نيكاراغوا.

ويقول مراقبون إن أحمدي نجاد يسعى لتعزيز علاقات بلاده مع دول أميركا اللاتينية في إطار سعيه لمواجه الضغوط الغربية على بلاده بشأن برنامجها النووي والوضع في العراق.

ويركز الرئيس الإيراني في هذا المجال على الدول التي يحكمها رؤساء ذوو توجهات مناهضة لسياسات الولايات المتحدة مثل فنزويلا ونيكاراغوا وبوليفيا. وسيتوجه الرئيس الإيراني غدا الاثنين إلى الإكوادور لحضور حفل تنصيب رئيسها الجديد رافائيل كوريا، ويلتقي هناك برئيس بوليفيا إيفو موراليس.

وكان أحمدي نجاد قد توج محادثاته في كراكاس مع رئيس فنزويلا هوغو شافيز باتفاق على إنشاء صندوق مشترك بقيمة ملياري دولار لتمويل مشروعات في بلديهما أو في دول العالم الثالث.

ووصف أحمدي نجاد هذا الاتفاق بأنه هام جدا لتدعيم التعاون المشترك بين الدول النامية خاصة في أميركا اللاتينية وأفريقيا. واتفقت فنزويلا وإيران أيضا على خفض إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بهدف دعم أسعار النفط في الأسواق العالمية التي تعاني من وفرة المعروض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة