الشعور المستمر بالمرارة خطر على صحة القلب   
الثلاثاء 1429/5/15 هـ - الموافق 20/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:28 (مكة المكرمة)، 21:28 (غرينتش)

 

حذر باحثون ألمان من إهمال مشاعر المرارة التي تنتاب المرء إثر تعرضه لتجربة مؤلمة، وقالوا إن استمرار تلك المشاعر من شأنه أن يعرض صاحبها لأمراض نفسية وسلوكية وقد تودي بحياة المريض.

جاء ذلك في تقرير طبي أعدته مجموعة من الباحثين الألمان برئاسة مدير عيادة الأمراض النفسية في مستشفى فرايه في برلين الدكتور مايكل ليندن.

وأكد التقرير أن اضطرابات المشاعر المتمثلة في الشعور بالمرارة بعد صدمة يمر بها المرء يتعين الاعتراف بها طبيا كمرض مثل الإجهاد الناتج عن الصدمة، وقالوا إن استمرار الشعور بالمرارة قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة يمكن أن تتسبب في مشاكل تتعلق بالقلب والدورة الدموية.

واستخدم الباحثون في تقريرهم -الذي نشر في دورية العلاج النفسي والأمراض الجسمية النفسية- تعبير "الشعور المرضي بالمرارة الناتج عن الصدمة" لوصف نوع من الاضطرابات النفسية التي ينتج عنها تعديل في سلوك الإنسان.

ويتميز هذا النوع من المرض بوجود إحساس مستمر وطويل الأمد بالمرارة المصحوب بأعراض نفسية وبدنية حادة تؤثر على حياة المريض.

ويأتي هذا المرض المتمثل في الشعور المستمر بالمرارة والاستياء كرد فعل على حادث سلبي حاد أو المرور بتجربة مؤلمة مثل طرد المرء من عمله -على سبيل المثال- بعد سنوات من الأداء الجيد مما يخلف لديه شعورا بالغضب والاستياء والمرارة.

ويخلص التقرير إلى أن عدم التوصل لحل لمشاعر المرارة تلك قد يؤدي إلى عدد من المشاكل الخطيرة من بينها الاكتئاب والأرق وعدم الاستقرار العاطفي ونوبات الغضب، وهذه المشاكل بدورها يمكن أن تتسبب في مشاكل تتعلق بالقلب والدورة الدموية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة