الشرطة الفرنسية تعثر على متفجرات بطائرة ركاب مغربية   
الجمعة 1423/7/21 هـ - الموافق 27/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال محققون فرنسيون اليوم إن متفجرات بلاستيكية عثر عليها أمس الخميس في طائرة مغربية هي جزء من هجوم إرهابي فاشل وليس مجرد قنبلة.

وقال مصدر قضائي فرنسي إن الكلاب المدربة عثرت على مائة غرام من المتفجرات دون جهاز تفجير في مقعد على متن طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية التي هبطت في مطار ميتز شرقي فرنسا قادمة من مراكش.

وافترض محققون أن تكون هذه المتفجرات مرتبطة بهجوم إرهابي فاشل ولم يعد يعتد بالاعتقاد السابق بأن الهدف منها هو إثارة الذعر من جانب جماعات تهدف إلى تعطيل الانتخابات البرلمانية المغربية التي بدأت اليوم.

وكان قاض في مجال مكافحة الإرهاب قال للصحفيين في باريس بعد أن طلب عدم الكشف عن اسمه إن مثل هذا الأسلوب لا تستخدمه الجماعات الإسلامية، واعتبره مجرد محاولة لنشر الذعر فقط، وتعجب من أن يقدم أحد على المخاطرة بنقل متفجرات على متن طائرة.

وكانت تكهنات ثارت أمس الخميس عن صلة جماعات إسلامية بهذه المتفجرات حاولت نقلها إما إلى فرنسا أو المغرب. وقد أعلنت الخطوط الملكية المغربية أنها غير قادرة حتى الآن على تحديد مصدر أو وجهة هذه المتفجرات بدقة.

وذكرت مصادر قضائية في فرنسا أن شخصا وضع المتفجرات بالطائرة وهي ذاهبة إلى ميتز على أن يفجرها شخص ثان وهي في طريق عودتها إلى المغرب. وكانت الطائرة المغربية قد أقلعت بعد تفتيشها بالكامل. وتولت التحقيق في القضية شعبة مكافحة الإرهاب التابعة لنيابة باريس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة