تقدم كبير للبشير بانتخابات السودان   
الأحد 1431/5/5 هـ - الموافق 18/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:14 (مكة المكرمة)، 19:14 (غرينتش)
أعلنت مصادر رسمية أن الرئيس السوداني عمر حسن البشير حقق فوزا كبيرا في الانتخابات، في وقت اعتبر فيه المراقبون الدوليون أن تلك الانتخابات لم تف بالمعايير الدولية، لكنهم لم يؤكدوا وقوع تزوير.
 
وذكرت وكالة الأنباء السودانية أن البشير فاز بما بين 70 و92% من الأصوات التي تم الإدلاء بها في نحو 35 مركز اقتراع في مناطق متفرقة بالسودان.
 
وأشارت إلى فوزه بنسبة 90% من الأصوات في انتخابات الرئاسة بالولاية الشمالية.
 
وأفادت الوكالة بأن البشير فاز بأغلبية تراوحت بين 77 و92% من أصوات السودانيين المقيمين في الخارج، خصوصا في عدد من البلدان العربية.
 
ومن جانبها أعلنت المفوضية القومية للانتخابات أول نتائج رسمية للانتخابات، حيث فاز حزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي يتزعمه البشير بثمانية مقاعد في برلمان ولاية نهر النيل بشمال السودان بأغلبية كبيرة.
 
وقال ربيع عبد العاطي المسؤول بالحزب في تصريح صحفي "هذا الانتصار هو انتصار حقيقي، وفرز الأصوات وقع تحت الشمس، وليس في غرفة مظلمة، المراقبون تابعوا كل شيء".
 
ومن جهة أخرى، نقلت رويترز عن مسؤولين انتخابيين في جنوب السودان أن إعلان بعض النتائج ربما يؤجل حتى الثلاثاء المقبل، وهو الموعد النهائي الرسمي المحدد لإعلان النتائج.
 
رفض المعارضة
وجاءت هذه النتائج بعد يوم واحد من إعلان كل من الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) بزعامة محمد عثمان الميرغني، وحزب المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي -وهما أكبر حزبين معارضين شاركا في الانتخابات- رفضهما للنتائج متهمين الحكومة بالتزوير.
 
وقال مرشح الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) للانتخابات الرئاسية حاتم السر السبت إن عمليات تزوير جرت خلال عمليات التصويت وعد الأصوات، مشيرا إلى أن حزبه سيرفع  الأمر إلى القضاء، وهدد في حالة عدم استجابة المحكمة للطلب باللجوء إلى ما وصفها بأساليب بديلة لصناديق الاقتراع، دون أن يحدد طبيعة هذه الأساليب.
 
كما أكد زعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي عدم اعترافه بنتائج الانتخابات، وقال في مؤتمر صحفي بالخرطوم إنه ينعى تلك الانتخابات, ووصفها بالسيرة الميؤوسة، وقطع بعدم الاعتراف بها أو مشاركة أي من عناصر حزبه "إذا ما فاز" فيها، مشيرا إلى أن نظام الحكم "ارتكب من الخروقات ما أنكره الجميع"، على حد قوله.
 
مراقبون
وتأتي هذه النتائج الأولية في خضم تأكيد المراقبين الدوليين أن هذه الانتخابات لم تف بالمعايير الدولية، مشيرين إلى أنها تشكل خطوة.
 
البشير يتجه للفوز بالانتخابات (رويترز)
وقال مراقبو الاتحاد الأفريقي إن الانتخابات السودانية كانت "حرة ونزيهة" اعتبارا للسياق الذي جرت فيه.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن كونلي عظيمي، الذي ترأس بعثة مراقبي الاتحاد، قوله "بالنظر إلى واقع أن هذا البلد لم يشهد إجراء انتخابات حزبية متعددة خلال جيل، يمكن القول إنها حرة ونزيهة، ولا يوجد ما يدعونا للاعتقاد بعكس ذلك".
 
ومن جهتهم اعتبر مراقبون من الجامعة العربية أن تلك الانتخابات تشكل نموذجا يمكن لدول أفريقية وعربية الاحتذاء به، رغم بعض أوجه القصور.
 
وقال صلاح حليمة الذي ترأس بعثة مراقبي الجامعة، إن تلك "الانتخابات لم تف بالمعايير الدولية، لكنها تشكل خطوة كبيرة إلى الأمام مقارنة مع البلدان الأخرى في المنطقة".
 
وكان مركز كارتر الأميركي ومراقبو الاتحاد الأوروبي أعلنوا في وقت سابق أن الانتخابات لم تف بالمعايير الدولية، لكنهم لم يصلوا إلى حد تأكيد مزاعم المعارضة بانتشار التزوير على نطاق واسع.
 
وقال مراقبون مركز كارتر في بيان إن نجاح الانتخابات يتوقف في النهاية على ما إذا كان قادة السودان سيطبقون إجراءات لتعزيز التحول الديمقراطي الدائم.
 



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة