أميركا تمول أبحاث خلايا منشأ مثيرة للجدل   
الثلاثاء 1424/8/5 هـ - الموافق 30/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الحكومة الأميركية أمس الاثنين تقديم ثلاث منح صغيرة إلى باحثين لفحص خلايا منشأ لأجنة بشرية قائلة إن هذه الأبحاث تعد بآفاق ضخمة.

وأعلنت المعاهد القومية للصحة أنها ستقدم 6.3 ملايين دولار على امتداد ثلاث سنوات إلى ثلاثة مراكز لإجراء أبحاث على ما لديها من خلايا منشأ.

وهذه المراكز هي معهد ويسيل التابع لجامعة ويسكونسن وجامعة واشنطن سياتل بالتعاون مع مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان وكلية الطب بجامعة ميشيغان.

وقال وزير الصحة والخدمات الطبية تومي طومسون في بيان إن علماء أميركا في حاجة لأدوات قوية للتوصل إلى أساليب أفضل لتشخيص وعلاج المشكلات الصحية.

وأضاف أن فهم طبيعة خلايا المنشأ يمكن أن يساعد في تقديم تفسيرات بشأن الأسباب التي تدفع بالخلايا لإساءة التصرف عند الإصابة بالمرض.

ولدى خلايا المنشأ المأخوذة من أجنة وليدة القدرة على تخليق أي نوع من الخلايا والأنسجة أو الأعضاء بالجسم.

ويحدو العلماء الأمل في أن يتمكنوا من التحكم في تطور هذه الخلايا بهدف التوصل في نهاية المطاف إلى علاج محدد خاصة لمرضى يعانون من طائفة من الأمراض، وتتراوح بين داء البول السكري عند الأطفال ومرض باركنسون (الشلل الرعاش). ويمكن لهذه الخلايا أيضا أن تساعد في علاج إصابات الحبل الشوكي وأمراض السرطان والقلب.

وتثير الأبحاث التي تعتمد على هذه الخلايا جدلا إذ يقول المعارضون إن استخدام الأجنة البشرية مهما كانت ضئيلة عمل غير أخلاقي. وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد خفض بشكل صارم التمويل الاتحادي لمثل هذه الأبحاث على مجموعات من هذه الخلايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة