مقالات بروح قصصية لهاشم كرار   
الاثنين 1433/1/10 هـ - الموافق 5/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:45 (مكة المكرمة)، 12:45 (غرينتش)

غلاف كتاب "طق.. توقف الزمبرك"

أحمد الشريقي

بعد مجموعته القصصية الأولى "بعيون إبراهيد سوم" لا يتأخر القاص السوداني هاشم كرار في تقديم كتابه النثري "طق توقف الزمبرك!"، والكتاب وإن جاء حصيلة 13 عاما من كتابة المقالات، فإنه لا يفارق الروح القصصية التي هي العالم الإبداعي الأول للقاص.

وخلف مكتبه الذي يعمل فيه محررا سياسيا في صحيفة الوطن القطرية، يلتقط هاشم كرار شخوصه من وكالات الأنباء العالمية، محيلا إياها في نصوصه إلى شخوص تنبض بالحياة ولا تموت مع انتهاء الحدث.

ولعل كرار آثر أن يكتب مقالته نصا إبداعيا بدلا من كتابة مجموعة قصصية يتسلل إليها المقال السياسي ومفرداته.

وضمن لعبة الإبداع تلك يتحول النص -وإن توسل الخبر السياسي والخبر الطريف المنوّع- إلى مساحة رحبة "من التناص" وتوظيف التاريخ والاشتباك مع اليومي، وتستحيل الأسماء البارزة في الأخبار إلى شخصيات درامية في معمار قصصي.

وكتاب كرار هو عمل إبداعي بكل المقاييس، إذ يقدم مقالته (النص) السياسية بوصفها درسا بليغا يتجاوز الخطابة والوعظ والإرشاد السياسي إلى نص يقرأ ما وراء الحدث، متقصدا أن يجعل من الخبر قصة باقية وتقرأ، وبهذا المعنى لا يهدر نصوصه وتدفقه الإبداعي لتذهب مع ذهاب الحدث، بل تظل حية مكانها القراءة اليومية لا سجلات الأرشيف.

مشكلة التاريخ أن صناعه يشيخون".. عبارة تنضح بأصالة معرفية يوظفها كرار في نص يحمل عنوان "أحلام شائخة"، ولربما لو حاول القاص إعادة كتابة النص لوضع "رثاء التماثيل"، في إشارة لتماثيل لينين وماركس وهي تأكلها "العته" في موسكو

قلب فرنسي
في نص أول تحت عنوان "موقف واحد بتقارب الأنفاس"، تثير صورة لقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك مخيلة القاص السوداني، فيتجاوز اللقاء للحديث عن لقاء العطر الفرنسي ومرسيدس بنز أشهر إبداعات العقل الألماني.

وفي النص يعقد حوارا بين سليل الديغولية (نسبة إلى شارل ديغول) وحفيدة أدولف هتلر، يستدعي من الذاكرة الحرب العالمية ويستل من الموروث العربي بيت دريد بن الصمة الشهير "أمرتهم وأمري بمنعرج اللوى.. فلم يستبينوا الرشد إلا في ضحى الغد".

وفي النص يستعير من القص الاستهلال الجميل، وبمثله يختم "من يقل إن السياسة في هذه الألفية لا تصنعها الجمل الموحية والإشارات والإيماءات بل والتقارب بالأنفاس فليقل شيئا آخر أو فليصمت".

الصورة التي يكتب لها هاشم كرار ساكنة وجامدة لكنه يحولها بسعة ثقافية وفتحة واسعة في المخيال إلى قصة تنبعث فيها الحياة وتقيم حوارا شفافا يستدعي التاريخ، وحوار القلب الفرنسي والعقل الألماني.

معرفة ودهشة
"مشكلة التاريخ أن صناعه يشيخون"، عبارة تنضح بأصالة معرفية يوظفها هاشم كرار في نص يحمل عنوان "أحلام شائخة"، ولربما لو حاول القاص إعادة كتابة النص لوضع "رثاء التماثيل"، في إشارة لتماثيل لينين وماركس وهي تأكلها "العته" في موسكو.

وإذا كان الكثيرون قد كتبوا عن انهيار الاتحاد السوفياتي، فإن كرار يفضل أن يبصر الانهيار وشيخوخة الإمبراطورية من زاوية تماثيل صناع ثورة البلاشفة، إذ يأكلها العفن وتشكو وحدتها في شوارع روسيا وترمق بعين حزينة الرئيس الروسي -السابق- فلاديمير بوتين وهو يضع آخر مسمار في نعش ازدراء الشيوعية.

غلاف المجموعة القصصية "بعيون إبراهيد سوم" لهاشم كرار
حب في الزنزانة
يستعير كرار من الفيلم الشهير "حب في زنزانة" لعادل إمام حكاية لا تنقصها المقاربة البارعة، حين يتخيل قصة حب تربط بين السجين "الثائر العالمي" كارلوس ومحاميته إيزابيل.

غير أن هذا الحب تعترضه معوقات كثيرة، فهي متزوجة وكاثوليكية أيضا وهو "مسلم"، وهي محامية مدافعة عن حقوق الإنسان، بيد أن الحب المتخيل لا يحل إمكانية وقوعه إلا منظر الحب الأول عند ابن حزم الأندلسي صاحب طوق الحمامة: "الحب أوله هزل وآخره جد"، يستعير كرار في هذا النص موروثه السوداني والصوفية الإسلامية منتصرا لحب كارلوس إيزابيل إذ "الزنزانة أوسع وأرحب من صدر السجان".

السودان حاضرا
ويحضر السودان مسقط رأس كرار، لكنه حضور الذاكرة والحنين والجرح المفتوح. وفي اللقاء الحميم مع الشاعر عبد المنعم رحمة حديث عن الحرب والسلام وسؤال برسم المدى المفتوح "نحن الاثنان في نيروبي، إلى أي مكان في الدنيا يتنفس فيه زول يتنفس فيه أزوال، زولات".

ومع السودان يحضر الموت ويحتل مساحة واسعة في نصوص "طق توقف الزمبرك!" ولعل النص "يختزل كثيرا من حزن القاص حين يغيّب الموت أحبة في غفلة حتى إذا ما انتبهنا انتباهة ما قبل الموت اكتشفنا أن معظم الناس أصبحوا في دار ليست الدار التي نستطعم فيها نحن الآن.

وبكلمة، يعيد القاص والكاتب السياسي هاشم كرار الاعتبار مجددا للنص السياسي والكتابة السياسية حين تغدو معرفة وأدبا يدهش ويثقف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة