الغنوشي يخشى توترا مذهبيا بالمنطقة   
الأربعاء 13/4/1433 هـ - الموافق 7/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:24 (مكة المكرمة)، 17:24 (غرينتش)
الغنوشي قال إنه قلق من دعم إيران لنظام الرئيس السوري بشار الأسد على أساس مذهبي (الجزيرة)

أعرب رئيس حزب حركة النهضة الإسلامي التونسي راشد الغنوشي عن قلقه من أن يقود التضامن الإيراني السوري إلى توتّر مذهبي في المنطقة، وانتقد بشدة دعم طهران للنظام السوري الذي اختار المقاربة الأمنية لاحتواء المظاهرات التي اندلعت منذ نحو عام مطالبة بإسقاطه.

وكشف الغنوشي في مقابلة مع وكالة (جيهان) التركية عن مخاوفه من توتّر مذهبي محتمل في المنطقة يشعله التضامن الإيراني السوري في منطقة الشرق الأوسط، وقال إنه قلق على مستقبل المنطقة.

ورداً على سؤال عن الادعاءات بأن إيران تسعى لتعزيز الهلال الشيعي في المنطقة، قال الغنوشي إنه قلق من الدعم الإيراني لنظام الرئيس السوري بشار الأسد على أساس مذهبي، معتبراً أنه على الرغم من أن إيران هي دولة ثورة، في إشارة إلى الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، إلاّ أنها تخطئ في الوقوف ضد الثورة في سوريا.

ودعا إيران إلى الوقوف إلى جانب الشعب السوري بدلاً من النظام الذي يتعرض لضغوط دولية وإقليمية مكثفة بسبب سقوط آلاف القتلى من المتظاهرين على أيدي قوات الأمن والجيش، ونزوح أعددا كبيرة من السوريين إلى دول الجوار هربا من حملات الدهم والاعتقال.

واتهم الغنوشي، الذي آلت إلى حزبه رئاسة الحكومة بعد نجاح الثورة وسقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي، القيادة السورية بارتكاب الخطايا بقتل العشرات من السوريين كل يوم، مشدداً على ضرورة رحيل النظام السوري فوراً.

وتأتي تصريحات الغنوشي في وقت توجه فيه الرئيس التركي عبد الله غول إلى تونس في زيارة رسمية سبقها بدعوة النظام السوري إلى حسم أمره بين الاستمرار في مساره الحالي أو الاستجابة للمطالب الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة