القمة العربية.. تجاذب بين السياسة والاقتصاد   
السبت 29/12/1421 هـ - الموافق 24/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


القاهرة - أحمد عبد المنعم
اهتمت الصحف المصرية اليوم السبت بموضوع القمة العربية المقبلة، كما اهتمت بالقضية الفلسطينية وتفاعلاتها، ونشرت العديد من الموضوعات المحلية والعربية والعالمية.

نبدأ جولتنا بصحيفة الأهرام التي خصصت نصف صفحتها الأولى بالكامل لنشر ملخص لحديث الرئيس مبارك مع الصحيفة والذي نشرته على الصفحات الداخلية. وخصص الرئيس مبارك حديثه الذي نشر الجزء الأول منه بالأمس للقضايا الراهنة على الصعيد الداخلي، ونقرأ هذه السطور التي اختارتها الصحيفة تلخيصاً للحوار الذي أجري معه:

- ارتفاع الصادرات 4.1 مليارات جنيه وانخفاض الواردات 5.8 مليارات وتراجع العجز التجاري بمقدار 9.9 مليارات.
- الدخل السياحي حقق مليار جنيه في ثلاثة شهور.
- احتياطي الغاز الطبيعي 51 تريليون قدم مكعب سنصدر ثلثه عبر خطوط الغاز مع الدول العربية.

رسائل مبارك

السلام العادل
هو الخيار الوحيد
الذي يحقق مصالح الجميع في المنطقة، وغيره يضر إسرائيل
بالدرجة الأولى

الأهرام

أما المقال الافتتاحي للأهرام والذي جاء تحت عنوان: "رسالة مبارك إلى إسرائيل وأميركا والعرب" فقد لخص حديث مبارك للأهرام بالأمس، فرسالة مبارك لإسرائيل تفيد بأن السلام العادل هو الخيار الوحيد الذي يحقق مصالح الجميع في المنطقة، في حين يضر غيره إسرائيل بالدرجة الأولى.

ورسالته إلى الإدارة الأميركية الجديدة هي ضرورة تعزيز الحوار الصريح والبناء وتدعيم المصالح المشتركة بين أميركا وكل من مصر والعالم العربي وتوسيع آفاق التعاون الاقتصادي، واحترام الشؤون الداخلية للغير.

ورسالته إلى القمة المقبلة هي إدراك أهمية دورية عقد القمة وتحولها إلى عمل مؤسسي دائم، والإسراع في إقامة السوق العربية المشتركة.

ومع اقتراب موعد انعقاد القمة حفلت الصحيفة بالمقالات والتحليلات التي تناولتها، نعرض منها لتحليل جاء تحت عنوان "الانتفاضة الفلسطينية بين قمتين". يقول التحليل إنه مضت حوالي خمسة أشهر بين انعقاد قمة القاهرة وقمة عمان، وفي خلال ذلك الوقت حدثت عدة تغيرات منها:
- قامت إسرائيل بإعادة بناء وتجديد قياداتها السياسية، والتفت حول أهداف وبرنامج على قمة أولوياتها قمع الانتفاضة.
- جاءت إدارة أميركية جديدة تعكف على مراجعة سياسات واشنطن شرق أوسطياً وكونياً، وترسم سياسة جديدة ترى في بعض مقاطعها معارضة مجرد السماح لمراقبين دوليين غير مسلحين بالانتشار في الضفة وغزة.

وتساءل التحليل "بين القمتين.. ماذا حدث عربياً؟" ويجيب التحليل بأن المتغير الأبرز هو استمرار الانتفاضة برغم الظروف الصعبة والمعاكسة، بما في ذلك الانحسار القسري لمظاهر الغضب في العالم العربي.

ومضى التحليل قائلا "المطلوب استراتيجية مواجهة عملية وطويلة الأمد، وذلك أمر يتجاوز كثيرا مجرد الدعم المالي الذي مازال غائباً".


الأمور سيئة جداً والوضع في الأراضي المحتلة في غاية الانهيار, وهذا ما سوف يحكم القرارات العربية وليس طلبات من هذا الطرف أو ذاك

عمرو موسى-الأخبار

أما صحيفة أخبار اليوم الأسبوعية فقد نشرت تصريحات السيد عمرو موسى التي أدلى بها قبل سفره إلى عمان والتي جاء فيها ما يلي:

- العنف ليس مصدره الفلسطينيين، ولن يكون للمفاوضات معنى إذا استمر الجيش الإسرائيلي في حصاره للمدن والشعب الفلسطيني.
- الأمور سيئة جداً والوضع في الأراضي المحتلة في غاية الانهيار, وهذا هو ما سوف يحكم القرارات العربية، وليس طلبات من هذا الطرف أو ذاك.

الحمى القلاعية
ومع ظاهرة انتشار الأوبئة في لحوم الماشية نشرت الصحيفة تحقيقاً يدق ناقوس الخطر بسبب السماح لاستيراد اللحوم الهندية التي أكدت تقارير وزارة الخارجية المصرية إصابتها بالحمى القلاعية بالإضافة إلى إصابتها بمرض سرطاني خاص بالماشية، ونقرأ العناوين التالية:

- بالرغم من حظر استيرادها: وزارة الزراعة تسمح بدخول أطنان من اللحوم الهندية.
- السفارة المصرية بالهند تحذر من خطورة الوضع الوبائي للماشية في الهند.
- في أربعة أيام فقط دخل مصر 1700 طن لحوماً هندية.

بعد انتشار ظاهرة مدعي النبوة دعا أحد نواب مجلس الشعب إلى تغليظ عقوبة الحبس على من يتطاولون على الإسلام وعلى من يدعون النبوة. والمعروف أن العقوبة الحالية هي الحبس لمدة ستة أشهر ولا تزيد عن خمس سنوات. وطلب النائب تشديد العقوبة حتى لا تقل عن عشر سنوات ولا تتجاوز 15 سنة.

تشاؤم بمستقبل السلام
أما صحيفة الجمهورية فقد نشرت حديث الرئيس مبارك لوكالة الأنباء الأردنية في صدر صفحتها الأولى تحت العناوين التالية:

- مبارك: أنا واثق بأن قمة عمان سوف تسهم في إيجاد نظام عربي جديد.
- جميع الملوك والرؤساء على مستوى المسؤولية والقدرة على تحقيق التطلعات.
- أتمنى أن تثبت الحكومة الإسرائيلية الجديدة صدق نواياها تجاه السلام.

ونشرت الصحيفة حديثاً للسيد عمرو موسى كان قد أدلى به لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية نشرته بالأمس، وأعرب فيه عن تشاؤمه إزاء مستقبل عملية السلام مؤكداً أن شارون لم يهيئ الظروف المناسبة التي تؤدي إلى مواصلة المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية. وقال إن الفلسطينيين لن يقبلوا الاستسلام لرغبات شارون ولن يقوم أحد من المصريين بنصحهم بأن يفعلوا ذلك.

وفي إجابته على سؤال بشأن الخبرة التي اكتسبها من الإسرائيليين أثناء عمله كوزير للخارجية، أكد موسى أنه تعلم ألا يثق أبداً في وعود الساسة الإسرائيليين.. خاصة أنه لم يعد هناك مجال للثقة في السياسة الإسرائيلية التي أدت بالمنطقة إلى هذا الموقف "الحالك السواد".

ونشرت الصحيفة خبرا على الصفحة الأولى تحت عنوان "ممثلو الأمة المسيحيون: نرفض لجنة الحريات الدينية المشبوهة". وجاء في الخبر أن أعضاء مجلس الشعب المسيحيين رفضوا زيارة لجنة الحريات الدينية المشبوهة لمصر، وأكدوا جميعهم -وعددهم أربعة- رفضهم لأي تدخل خارجي في شؤون مصر.

احتمال فشل القمة
أما صحيفة الوفد فقد نشرت موضوعها الرئيسي تحت العنوان التالي "تزايد احتمالات فشل القمة العربية"، وجاء في الموضوع "استبعدت المصادر نجاح القمة في التوصل لرفع العقوبات عن الشعب العراقي، كما استبعدت التوصل لمصالحة عراقية كويتية بسبب الضغوط الأميركية، وتوقع صالح القلاب وزير الإعلام الأردني خروج القمة بقرارات لا تغضب الولايات المتحدة.

إسرائيل تسعى لتسريب الحمى القلاعية إلى مصر عبر منفذ رفح, وذلك برفضها السماح للأجهزة البيطرية الفلسطينية بمواجهة المرض والحد من انتشاره

الوفد


وتوقعت مصادر دبلوماسية أن تعيد القمة تأكيد التزامها بالسلام كخيار استراتيجي بدلا من تبني اقتراح سوري بقطع العلاقات مع إسرائيل وإحياء المقاطعة الاقتصادية. وكشفت المصادر عن اتجاه بعض الدول العربية إلى خفض مستوى التمثيل في الوفود المشتركة في القمة".

وعلى الصفحة الرابعة نشرت الصحيفة تقريراً أكدت فيه أن إسرائيل تسعى لتسريب الحمى القلاعية إلى مصر عبر منفذ رفح، وذلك برفضها السماح للأجهزة البيطرية الفلسطينية بمواجهة المرض والحد من انتشاره في الأراضي الفلسطينية المجاورة للحدود المصرية.

وفي هذا الإطار نشرت الصحيفة خبرا تحت عنوان "السفن التي تحمل الأبقار والأغنام ممنوعة من عبور قناة السويس".


محكمة الإسكندرية تقضي بعودة التلميذة عزة المحجبة إلى المدرسة مع إخوانها وتعويض يصل إلى 600 ألف جنيه

الأحرار

حكم قضائي للحجاب
ونشرت الوفد تقريراً مفصلاً عن الحكم بعودة تلميذة محجبة وإخوتها إلى المدرسة. والقصة أن مدرسة شامبليون بالإسكندرية والخاضعة لإدارة فرنسية كانت قد فصلت التلميذة "عزة" (12 سنة) لأنها ترتدي الحجاب، كما فصلت إخوتها الثلاث بالرغم من أنهم ذكور. وأصدرت محكمة الإسكندرية حكمها بتمكين التلميذة وإخوتها من العودة إلى المدرسة مع تعويض يصل إلى 600 ألف جنيه.

أما صحيفة الأحرار فقد نشرت موضوعها الرئيسي تحت عنوان "الحكومة تفشل في إنقاذ البورصة". وجاء في الموضوع أن الحكومة فشلت في إنقاذ البورصة من الأوضاع المتردية التي تهدد بانهيارها، مما أدى إلى حدوث موجة جديدة من انخفاض الأسعار وزيادة خسائر المستثمرين في الأوراق المالية.

وأوضح خبراء الأوراق المالية أن حالة عدم الثقة والركود في التعاملات ترجع إلى فشل الحكومة في تنشيط السوق واستمرار أزمات السيولة وحالة التخبط في أسواق صرف النقد الأجنبي.

وعلى الصفحة الأولى نشرت الصحيفة تصريحات وزير الثقافة والإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه والتي وصف فيها تصريح شارون بإعطاء الضوء الأخضر لجيش الاحتلال باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف الانتفاضة بأنه إعلان حرب على الشعب الفلسطيني وبأنه يعبر عن خطته السياسية التي تقضي بتصعيد الحرب ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

أولويات أميركية
أما مجلة الأهرام العربي فقد نشرت تحقيقاً تحت عنوان "قمة عمان بين الطموحات العربية.. والأولويات الأميركية"، ذكرت فيه أن هناك اتجاهين في القمة: الأول يريد إضفاء الطابع الاقتصادي عليها، ويتزعم هذا الاتجاه الأردن وعدد من دول الخليج، والثاني يريد جعلها قمة سياسية في المقام الأول مع إعطاء الفرصة لمناقشة القضايا الاقتصادية، ويتزعم هذا الاتجاه مصر وسوريا وقطر والإمارات.


استمرار حصار العراق، والموافقة عربياً على ما يسمى بالعقوبات الذكية، وكذلك إعطاء شارون فرصته، وعدم تصعيد المقاطعة العربية لإسرائيل، وإقناع عرفات بتهدئة الأوضاع.. أولويات أميركية علىأجندة القمة العربية

الأهرام العربي

ويؤكد مندوب مصر لدى الجامعة العربية السفير هاني رياض أن هناك عدداً من القضايا الهامة التي تحتل الأولوية، يأتي في مقدمتها تطورات عملية السلام على المسارات العربية مع إعطاء الأهمية لتطورات الأوضاع في الأراضي العربية المحتلة. ومن الموضوعات أيضاً مناقشة المسار السوري، وتفعيل المقاطعة العربية لإسرائيل.

أما التحدي الحقيقي للقمة فهو وضع استراتيجية جديدة في مواجهة الممارسات الإسرائيلية.

من ناحية أخرى سوف يطرح ملف "الحالة العراقية الكويتية" وملف "الاحتلال الإيراني لجزر الإمارات".

أما الأجندة الأميركية فلها مطالب محددة من القمة منها: استمرار حصار العراق، والموافقة عربياً على ما يسمى بالعقوبات الذكية، وكذلك إعطاء شارون فرصته، وعدم تصعيد المقاطعة العربية لإسرائيل وإقناع عرفات بتهدئة الأوضاع في الضفة وغزة، وأخيراً إعطاء إطار اقتصادي للقمة.

ونشرت المجلة تحقيقاً طريفاً حول ما آلت إليه دنيا رجال الأعمال في مصر، فمع أزمة السيولة والركود أصبح التجار لا يسددون ما عليهم من ديون لرجال الأعمال والمصانع والشركات. ولجأ رجال الأعمال أخيراً إلى طريقتين: الأولى اللجوء إلى قطاع الطرق والبلطجية للضغط على المدين، وقد يصل الأمر إلى ترويعه وتهديده بشتى الطرق، وقد تشكلت مجموعة من هذه النوعية باتت أسماؤها متداولة في السوق. وتتكون هذه المجموعة من البلطجية وشاغلي مواقع أمنية سابقين ومحامين أيضاً.
أما الطريقة الأخرى فهي اللجوء إلى شركات تكونت حديثاً لتحصيل الديون.

هريدي ينتصر على بونابرت
ونشرت المجلة حواراً مع "هريدي" الذي انتصر على "بونابرت" في الحملة المصرية على فرنسا. وهريدي هو المواطن المصري جمال هريدي الذي نجح أخيراً في الانتخابات البلدية الفرنسية وفاز بأصوات الفرنسيين ليكون بذلك أول مصري وعربي يفوز بمعركة سياسية وانتخابية داخل أوروبا. وهريدي حاصل علي الجنسية الفرنسية منذ أكثر من عقد من الزمن، أما دوافعه لترشيح نفسه فيحددها هو في:
- رفضت أن أكون الليمونة التي يعصرونها حتى آخر قطرة ثم يلقونها في سلة المهملات كما فعلوا مع العمال المغاربة.
- رؤيتي لمدى تأثير "اللوبي اليهودي" داخل فرنسا، فقلت لماذا لا يكون هناك "لوبي عربي" مؤثر.

ونشرت المجلة تحقيقاً نكتفي منه بالعناوين: المطربة الإسرائيلية ناتاشا تمثل مصر في المهرجانات العالمية وتحصل – بالتزوير- على جائزتين باعتبارها مطربة مصرية.

قائمة الكبار
ونختتم جولتنا بمجلة روزاليوسف التي جاء موضوع غلافها تحت عنوان "القائمة الكاملة للكبار الذين سحبت أراضي مشروعاتهم". وكانت الحكومة قد قامت في الفترة الأخيرة بإلغاء تخصيص الأراضي في عدد من المحافظات الصحراوية الحدودية لما يقرب من 240 مستثمراً . وشملت قوائم الذين سحبت أراضي مشروعاتهم أبناء الرئيسين السادات وعبد الناصر. وأشرف مروان وعدد من كبار رجال الأعمال أمثال لكح وأحمد بهجت وفريد خميس، وعدد من المثقفين والفنانين أمثال إبراهيم المعلم وإيهاب نافع.

أما أسباب السحب فتعود إلى التقاعس عن تنفيذ المشروعات طبقاً للمعدلات المعتمدة أو عدم سداد المستحقات. ومن الجدير بالذكر أن سعر المتر في هذه الأراضي يصل إلى ثلاثة جنيهات مصرية، في حين تبيع إسرائيل المتر على الجانب الآخر من الحدود بأربعة آلاف دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة